معارك متواصلة في سهل الغاب وحلب وسقوط 54 قتيلاً

استعادت قوات النظام السوري سبعة مواقع في سهل الغاب من بين 17 موقعاً بيد مقاتلي المعارضة، وسقط في المعارك بين الجانبين 29 قتيلاً، كما لقي 25 مقاتلاً حتفهم في هجمات على حلب صدتها القوات الحكومية، وأعلن حزب الله اللبناني مقتل 5 من عناصره في معارك الزبداني، وقصفت مروحيات النظام بلدتي مضايا وبقين بالبراميل المتفجرة.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان ، أمس ، إن الجيش النظامي والفصيل المتحالف معه استعادا السيطرة على عدد من القرى الشمالية الغربية من مقاتلي المعارضة في سهل الغاب.
وقال المرصد إن مقاتلي المعارضة شنوا هجوماً في المنطقة ، لكن الحكومة تصدت للهجوم باستخدام القصف الجوي. وذكر أن القوات الجوية السورية قصفت المنطقة بأكثر من 270 مرة في أربعة أيام. وبحلول يوم السبت كانت القوات الحكومية قد استعادت السيطرة على عدد من القرى والمناطق في السهل. وقال المرصد إن من بين هذه المناطق قرى خربة الناقوس والمنصورة والمناطق المحيطة بهما، والزيادية ومحطة زيزون الحرارية وهي واحدة من أهم محطات الكهرباء الحرارية في البلاد. وأضاف المرصد أن 39 شخصاً قتلوا في أعمال العنف، وأشار إلى 20 من عناصر النظام و19 من المعارضة.

وشمالا، قتل 25 عنصراً من المعارضة السورية على الأقل خلال محاولة هجوم فاشلة قاموا بها على قاعدة عسكرية في محافظة حلب.

كما أفاد المرصد عن مقتل تسعة من قوات النظام في الاشتباكات التي اندلعت بعد أن شنت عدة جماعات مقاتلة هجومها. وأشار إلى أن من بين قتلى المعارضة ثلاثة من قادة المجموعات.

 

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية، عن مصدر عسكري أن وحدة من الجيش أردت إرهابيين قتلى وأصابت آخرين في محيط البحوث العلمية ومحيط الكلية الجوية الواقعة بالريف الشرقي لحلب.
كما شهدت الأطراف الغربية لمدينة حلب اشتباكات عنيفة.
وذكر المرصد أن مروحيات النظام ألقت براميل متفجرة على بلدتي مضايا وبقين، وأشار إلى سقوط قتلى وجرحى.
وفي الجنوب دخلت محاولات القوات النظامية وحزب الله اللبناني يومها ال29، لاقتحام الزبداني.
وأعلن حزب الله اللبناني الذي يشارك في القتال إلى جانب النظام السوري عن مقتل 5 من مقاتليه في الزبداني.
وفي شرق البلاد، نقل المرصد عن مصادر موثوقة أن تنظيم «داعش» أبلغ أصحاب مقاهي الإنترنت في مدينة البوكمال بريف دير الزور «بوجوب إيقاف عمل النواشر (راوترز) في المقاهي. (وكالات)- 

 

المصدر: الخليج