معارك مستمرة بعنف بعد استعادة النظام للمصاصنة وقرب مدينة السلمية بريفي حماة الشرقي والشمالي

محافظة حماة – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: دارت اشتباكات بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، وفصائل إسلامية من جهة أخرى، في محور منطقة البحوث الزراعية بغرب مدينة سلمية في ريف حماة الشرقي، إثر هجوم من الأخير على المنطقة، وأنباء عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين واستيلاء المقاتلين على آليات وسلاح وماشية، بينما نفذت الطائرات الحربية عدة غارات على مناطق في بلدتي اللطامنة وكفرزيتا وقرية لطمين، بريف حماة الشمالي، ما أدى لأضرار مادية، دون معلومات عن خسائر بشرية إلى الآن، في حين قصفت الطائرات الحربية مناطق في محيط بلدة مورك بريف حماة الشمالي، دون أنباء عن إصابات، بينما استشهدت مواطنة من بلدة كفرزيتا بريف حماة الشمالي متأثرة بجراح أصيبت بها جراء قصف قوات النظام لمناطق في البلدة منذ نحو أسبوع.

على صعيد متصل تتواصل المعارك العنيفة بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، والفصائل الإسلامية والمقاتلة من هيئة تحرير الشام والحزب الإسلامي التركستاني وجيش العزة وفيلق الشام وأجناد الشام وجيش النخبة وجيش النصر والفرقة الوسطى وجيش إدلب الحر مجموعات جهادية تضم مقاتلين أوزبك وقوقازيين من جهة أخرى، في محور المصاصنة والزلاقيات بريف حماة الشمالي، وسط قصف متبادل بين الطرفين، في محاولة من قوات النظام التقدم واستعادة السيطرة على قرية الزلاقيات، حيث نشر المرصد السوري لحقوق الإنسان صباح اليوم أن قوات النظام نفذت هجوماً معاكساً بشكل عنيف، تمكنت خلاله من استعادة السيطرة على قرية المصاصنة، فيما تتواصل الاشتباكات في محاولة من قوات النظام إيقاف هجوم الفصائل الذي بدأته أمس، وتحقيق تقدم في مزيد من المناطق.