معدة للتهريب إلى الأراضي الأردنية.. مخـ ـد-رات “حز-ب الله” تصل إلى بادية السويداء

محافظة السويداء: وصلت كميات كبيرة من الحبوب المخدرة” الكبتاجون” والحشيشة إلى منطقة الزلف في بادية السويداء، عن طريق مهربين يعملون مع “حزب الله” اللبناني، تمهيدا لنقلها إلى الجانب الأردني.
ويستخدم “حزب الله” اللبناني، البدو ومهربين محليين لتهريب المواد المخدرة إلى دول الخليج العربي، من مناطق درعا مرورا بالسويداء وصولا إلى منطقة الـ 55.
وفي27 نوفمبر الفائت، عثر أهالي على جثث قرب قرية خربة عواد جنوب السويداء القريبة من الحدود السورية-الأردنية، تعود لمهربين يعملون لصالح “حزب الله اللبناني”، و”الفرقة الرابعة”، قتلوا جراء اشتباكات مع حرس الحدود الأردنية ليل الجمعة- السبت، حيث دارت اشتباكات مسلحة بين الطرفين بالتزامن مع محاولة المهربين إدخال دفعة من “المخدرات” إلى الأراضي الأردنية.
وأفادت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن الاشتباكات أسفرت عن مقتل 5 وإصابة 7 بجراح، حيث جرى نقلهم إلى مشفى السويداء لتلقي العلاج تحت حماية عناصر “حزب الله” اللبناني، ويمنع التعرض لهم، في حين يرجح ارتفاع حصيلة القتلى بسبب خطورة بعض الإصابات حيث دخل اثنين من المصابين بغيبوبة.
ووفقاً للمصادر، فإن جميع القتلى من عشيرة “الغياث” ويعملون في تجارة وترويج “المخدرات” في الأردن، ويعتمدون على الامتداد العشائري لهم في الأردن لتهريب “المخدرات”.