معركة إدلب: مقتل 4 أشخاص في تجدد القصف الجوي على خان شيخون

33

قتل أربعة أشخاص وجرح ثلاثة آخرون اليوم الثلاثاء بعد تجدد القصف الجوي على مدينة خان شيخون جنوب محافظة إدلب، شمال غربي سوريا.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن طائرات حربية روسية قصفت مدينة خان شيخون جنوبي إدلب، بعدة غارات جوية ما أسفر عن مقتل 4 مدنيين وإصابة 3 آخرين على الأقل.

ولفت المرصد إلى إمكانية ارتفاع أعداد الضحايا نتيجة وجود بعض الحالات الحرجة، فيما تواصل الفرق الطبية البحث عن مفقودين تحت الأنقاض.

وأضاف المرصد السوري أن الطائرات الحربية لقوات النظام وروسيا شنت منذ صباح اليوم 20 غارة جوية على مدينة خان شيخون ومدايا وكفرعين ومحيط حيش وتل عاس وتحتايا بريف إدلب الجنوبي.

إلى ذلك، قتلت طفلة وجرح آخرون نتيجة قصف صاروخي لميليشيات المعارضة على قريتي الجيد وعين سلمو الخاضعتين لسيطرة قوات النظام، بريف حماة الشمالي.

وأصدرت القيادة العامة لقوات النظام السوري بياناً أمس الاثنين قالت فيه إنها ستستأنف المعارك في إدلب، مبررة ذلك بـ «عدم التزام الميليشيات الإسلامية باتفاق وقف إطلاق النار»، وفق ما نقلته وكالة سانا الرسمية.

وكانت الدول الضامنة لمحادثات أستانة قد توصلت يوم الخميس الماضي إلى إتفاق يقضي بوقف إطلاق النار يبدأ منتصف ليل الخميس-الجمعة الماضي.

ووثق المرصد مقتل 877 مدنياً منذ التصعيد العسكري الأخير لقوات النظام وروسيا على إدلب وحماة في 30 نيسان/أبريل الماضي وحتى اليوم الثلاثاء، بينهم 218 أطفال و 161 امرأة.

وكان النظام السوري قد بدأ قبل نحو أربعة أشهر تصعيداً عسكرياً بدعم من القوات الروسية على المناطق التي تسيطر عليها هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً) في إدلب وأجزاء واسعة من ريف حلب وشمالي حماة، وذلك رغم انتشار نقاط مراقبة عسكرية تركية بموجب اتفاق موسكو وأنقرة خلال محادثات أستانة وسوتشي.

المصدر: روك