معظم عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” ينسحبون من مدينة البوكمال مع قتال متواصل في محيط المدينة الأخيرة له بسوريا

15

علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن الاشتباكات العنيفة لا تزال متواصلة بين قوات النظام المدعمة بالمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وعربية وآسيوية من جانب، وعناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” من جنسيات سورية وغير سورية من جانب آخر، على محاور في محيط مدينة البوكمال، الواقعة على الضفاف الغربية لنهر الفرات، بالريف الشرقي لدير الزور، قرب الحدود السورية – العراقية، كما رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان انسحاب معظم عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” من المدينة، التي كانت تعد آخر مدينة للتنظيم في سوريا، والمعقل الأكبر مما كان متبقياً للتنظيم في محافظة دير الزور والأراضي السورية، ويسعى التنظيم لتنفيذ هجمات معاكسة أخيرة تمكنه من التقدم واستعادة ما خسره، وسط استمرار عمليات القصف المكثف من قوات النظام على مناطق تواجد آخر عناصر التنظيم في محيط المدينة، فيما تمكنت قوات النظام من تحقيق مزيد من التقدم داخل المدينة

ونشر المرصد السوري لحقوق الإنسان صباح اليوم الأحد الـ 19 من تشرين الثاني / نوفمبر الجاري، أنه رصد مقاومة شرسة من قبل تنظيم “الدولة الإسلامية”، في محاولة لصد الهجمات العنيفة لقوات النظام، والتي تسعى من خلالها لطرد التنظيم من آخر المناطق التي لا تزال تحت سيطرة التنظيم، في شمال وشمال شرق المدينة، ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان تمكن قوات النظام من توسعة سيطرتها، والسيطرة على أكثر من 90% من مساحة مدينة البوكمال، فيما انحصر وجود التنظيم في الشرط الشرقي والشمالي الشرقي من المدينة، المحاذي للضفة الغربية من نهر الفرات، فيما تترافق الاشتباكات العنيفة مع قصف مكثف من قبل قوات النظام على محاور القتال، وقصف من الطائرات الحربية الروسية والتابعة للنظام، على مناطق في مدينة البوكمال وأطرافها، متسببة في وقوع خسائر بشرية في صفوف الطرفين، كذلك وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان منذ يوم الخميس المنصرم الـ 16 من تشرين الثاني / نوفمبر من العام الجاري 2017، وحتى اليوم الـ 19 من الشهر ذاته، مقتل العشرات من الطرفين، حيث قتل 31 على الأقل من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وعراقية ولبنانية وإيرانية، في حين قتل أكثر من 50 عنصراً من تنظيم “الدولة الإسلامية” من جنسيات سورية وغير سورية، بينهم 8 عناصر فجروا أنفسهم بأحزمة ناسفة وعربات مفخخة، داخل مدينة البوكمال وعلى أطرافها، كما أصيب العشرات من الطرفين بجراح متفاوتة الخطورة