مع استمرار أزمة المحروقات.. سائقو وسائل النقل العامة يضربون عن العمل في السويداء

محافظة السويداء: شهدت مدينة السويداء ومناطق في ريفها أزمة مواصلات كبيرة، حيث أضرب أصحاب عدد من وسائل النقل الداخلي اليوم في مدينة السويداء وصلخد وبلدة الرحى عن العمل، احتجاجا على فقدان الوقود، وقلة أجور نقل الركاب، ما زياد من معاناة المواطنين.
وطالب أصحاب وسائل النقل برفع أجرة الراكب من 500 إلى 800 ليرة سورية، فيما قوبل الطلب بالرفض من قبل الأهالي، نظراً لتدني مدخولهم ومرتباتهم الشهرية، تزامنا مع انهيار قيمة الليرة السورية.
وتسبب توقف غالبية وسائل النقل في مدينتي السويداء وصلخد بأزمة كبيرة بالنسبة للعاملين والموظفين وطلاب الجامعات، حيث أجبروا على الوقوف ساعات طويلة في سبيل الوصول إلى مكان عملهم، بينما امتنع أصحاب وسائل النقل عن نقل الركاب بالتسعيرة القديمة.
وشهدت محافظة السويداء احتجاجات غاضبة من قبل، لا سيما بعد تدهور الواقع الاقتصادي والمعيشي، في ظل انعدام المحروقات التي أدت إلى نتائج كارثية.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد رصد في 9 كانون الثاني الجاري، خروج العشرات من المواطنين إلى ساحة السير “الكرامة” في مدينة السويداء لتنفيذ اعتصام ووقفة صامتة للمطالبة بالحقوق السياسية والمعيشية المشروعة من النظام، تعبيراً عن استيائهم من الأوضاع التي تشهدها محافظة السويداء، واحتجاجاً على أزمة الوقود التي أدت إلى انعدام المواصلات، وسوء الأوضاع المعيشية والخدمية التي تشهدها المدينة.