مع استمرار اعتداءاتها على السوريين.. مواطنة تتعرض للضرب المبرح من قبل “الجندرما” التركية عند الشريط الحدودي بريف الحسكة

أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم الأحد، بأن قوات حرس الحدود التركي “الجندرما”، اعتدت بالضرب المبرح على مواطنة سورية حاولت الدخول إلى تركيا بطريقة غير شريعة من الشريط الحدودي بين البلدين في ريف الحسكة، وتحديداً من قرية عراضة الحدودية، والتي تقع شمال أبو راسين (زركان) بريف الحسكة الشمالي.

وأضاف نشطاء المرصد السوري، بأن الجندرما التركية قامت بإلقاء المواطنة عند الشريط الحدودي بعد التعرض لها بالضرب المبرح، ليتم إسعافها من قبل أهالي المنطقة، لتتلقى العلاج اللازم في مستوصف منطقة الدرباسية، ويظهر على جسدها آثار ضرب مبرح.

وكان المرصد السوري وثق أمس، استشهاد شابين من قرية أبو الظهور في ريف إدلب الشرقي، وذلك بعد أن تعرضا لإطلاق نار بشكل مباشر من قِبل قوات حرس الحدود التركي “الجندرما” أثناء محاولتهم اجتياز الحدود نحو لواء اسكندرون قرب مدينة حارم الحدودية في الريف الشمالي لمحافظة إدلب.
يأتي ذلك في ظل استمرار قوات حرس الحدود التركية بالاعتداء على السوريين الفارين من ويلات الحرب بأبشع الطرق والأساليب على كامل الشريط الحدودي.