مع استمرار الاستنفار بين الفصائل في ريف عفرين.. مقتل عنصر في فصيل “العمشات” بانفجار قذيفة “آربيجي”

محافظة حلب: قُتل عنصر في فصيل السلطان سليمان شاه “العمشات” الذي يقوده “أبو عمشة”، جراء انفجار قذيفة :آربيجي”، أثناء نقل وتوزيع أسلحة على عناصر الفصيل في منطقة الشيخ حديد بريف عفرين.
ووفقًا لمصادر المرصد السوري، فإن فصيل “العمشات” وزع ذخيرة على عناصره بعد الاستنفار بين “العمشات” و”الجبهة الشامية”.
ووفقًا لمصادر المرصد السوري، فقد دفع فصيل “العمشات” تعزيزات عسكرية من بينها صواريخ مضادة للدروع في منطقة شيخ الحديد.
كما هددت عشيرة الموالي على لسان أحد وجهائها، فصيل الجبهة الشامية والفصائل التي تحاول النيل من فصيل العمشات في ناحية شيخ الحديد بريف عفرين.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد رصدوا، في منتصف كانون الثاني، استنفارًا أمنيًا للفصائل الموالية لتركيا، تزامنًا مع استقدام تعزيزات عسكرية نحو عدة مواقع في عفرين شمالي حلب.
ووفقًا لمصادر المرصد السوري، وصلت تعزيزات عسكرية ضخمة لفصائل لواء السمرقند ولواء صقور الشمال ومسلحين من عشيرة الموالي وفرقة الحمزة وفرقة السلطان مراد لمساندة فصيل العمشات الذي يقوده “أبو عمشة”، ضد فصيل الجبهة الشامية والفيلق الثالث، وذلك بعد منع فصيل العمشات مخاتير ناحية شيخ الحديد بالذهاب إلى لجنة التحقيق بانتهاكات فصيل “العمشات”، للتحقيق والاستجواب بقضايا الاستيلاء على ممتلكات المدنيين وفرض إتاوات بقوة السلاح، حيث منع فصيل “العمشات” المخاتير من مغادرة ناحية شيخ الحديد والتوجه إلى عفرين.
كما أرسل فصيل السلطان مراد تعزيزات ضخمة انطلقت من قرية ميدانكي في ناحية شران نخو ناحية شيخ الحديد/شيه، وسط مطالبة القيادي في فصيل السلطان سليمان شاه “العمشات” من عناصره بضرورة إلتحاق كافة المقاتلين بمقراتهم والانتشار في ناحية شيخ الحديد وقرى جقلا “الفوقاني والوسطاني والتحتاني” وآلكانا وقرية خليل.
على صعيد متصل، رفعت فصائل الجيش الشرقية و أحرار الشرقية والشرطة العسكرية، الجاهزية العسكرية في منطقة “غصن الزيتون” تحسباً لأي طارئ، فيما هدد القيادي في مجلس عشيرة الموالي المدعوا “أبو زيدان ، فصيل الجبهة الشامية بحرب شاملة ومفتوحة في حال أقدم فصيل الجبهة الشامية على الهجوم على فصيل سليمان شاه “العمشات”.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد