مع استمرار “الانتفاضة الشعبية” في درعا.. مظاهرة في “طفس” تضامناً مع أهالي إدلب

40

رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم، مظاهرة في مدينة طفس بريف درعا الغربي، تضامناً مع أهالي محافظة إدلب، حيث طالب المتظاهرون بوقف القصف العملية العسكرية هناك.
ورصد “المرصد السوري”، في 20 ديسمبر/ كانون الأول، مظاهرة في بلدة اليادودة بريف درعا الغربي، طالبت بالإفراج عن المعتقلين من سجون “قوات النظام”، كما طالب المتظاهرون بوقف القصف على المدنيين في محافظة إدلب. وكان عدد من الشبان خرجوا في وقفة احتجاجية في بلدة معربة، طالبت أيضاً بالافراج عن المعتقلين، وطرد “حزب الله” اللبناني من سورية.
ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، في 15 ديسمبر/ كانون الأول، مظاهرة في بلدة نافعة بريف درعا الغربي طالبت بالإفراج عن المعتقلين، وطرد عناصر “حزب الله” اللبناني من سوريا. يذكر أن محافظة درعا تشهد انتفاضة شعبية في عدد من المدن والبلدات، تنادي بذات المطالب.
وعلى مدار الأسبوع الفائت، رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان تصاعد حدة المظاهرات، إذ خرج أهالي الكرك الشرقي وبصر الحرير وحيط ومعربة والشجرة والكرك الشرقي ونصيب ودرعا البلد وطفس وتسيل ومناطق أخرى في درعا بمظاهرات أكدوا خلالها على مبادئ الثورة السورية وطالبوا بخروج الإيرانيين والإفراج عن المعتقلين في معتقلات النظام السوري.
ولم يسلم الروس من انتفاضة درعا، حيث كان المرصد السوري رصد في 29 نوفمبر/تشرين الثاني الفائت، طرد أهالي من محافظة درعا للوفد الروسي الذي حضر للمشاركة في تشييع القيادي السابق بفصائل المعارضة، والذي اغتيل قبلها بيوم برصاص مجهولين غرب درعا. وتأتي تلك المظاهرات تزامنا مع استمرار تردي الوضع المعيشي والأمني في محافظة درعا، حيث لا يزال الفلتان الأمني متواصلا بشكل كبير.