مع استمرار الانتهاكات في عفرين.. عناصر “الجيش الوطني” يعتدون على مواطن ويعتقلون آخر

محافظة حلب: اعتقل عناصر دورية تابعة للاستخبارات التركية، مواطن من مهجري مدينة حلب، بتهمة التخابر مع القوات الكردية في ريف حلب الشمالي، بينما يتهمه الأهالي بالتعامل مع القوات التركية.
على صعيد متصل، أطلقت الشرطة العسكرية في مدينة عفرين سراح مواطن من أهلي قرية علي كارو التابعة لناحية بلبل، لقاء فدية مالية وقدرها 200 دولار أمريكي و 2700 ليرة تركية، وكان قد اعتقل خلال شهر آذار الفائت، بتهمة التعامل مع الإدارة الذاتية السابقة.
وفي خضم الحديث عن الانتهاكات، اعتدى عناصر تابعة لفصيل فيلق الشام المقرب من الاستخبارات التركية، بالضرب المبرح بواسطة العصي، بحق مواطن من أهالي ناحية راجو، على خلفيّة منعه رعاة أغنام من الرعي ضمن حقول الأهالي، مهدداً بإبادة المكون الكردي في حال صدور قرار بذلك.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد رصدوا، في 21 نيسان، بقيام فصيل “الجبهة الشامية”، باعتقال ثلاثة مواطنين من ناحية معبطلي بريف عفرين، بتهمة التعامل مع “الإدارة الذاتية” إبان حكمها لمنطقة عفرين،  بهدف الحصول على أموال منهم مقابل إطلاق سراحهم
وينحدر المواطنون الثلاثة من قرى” حج قاسم” و “شكاتكو” و “مست عاشور” بريف مدينة عفرين، شمال غربي حلب.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد