المرصد السوري لحقوق الانسان

مع استمرار الانتهاكات في مناطق “نبع السلام”.. الفصائل الموالية لتركيا تفرض إتاوات على حواجزها في رأس العين.. وتصيب مواطنا في قرية علوك

أطلق عناصر من الفصائل الموالية لتركيا النار بإتجاه مواطنين في قرية علوك بريف رأس العين ضمن مناطق “نبع السلام” بريف الحسكة، مساء اليوم، وذلك أثناء شجار جرى بسبب سرقة دراجة نارية، ما أدى إلى إصابة مواطن بجروح بليغة تم نقله إلى مشفى رأس العين.
على صعيد آخر، تواصل الفصائل الموالية لتركيا فرض إتاوات على المواطنين المارين على حواجزها، حيث أفادت مصادر المرصد السوري، بأن حاجز قوس بلدة تل حلف التابع لفرقة الحمزة يفرض مبالغ تصل الى 3 آلاف ليرة سورية، على السيارات والدراجات النارية المارة من والى مدينة رأس العين.
كما يهددون المارة باستهدافهم بالرصاص الحي وسجنهم بتهمة التعامل مع “قسد”، لإجبارهم على الدفع.
يذكر أن مجموعة الدرديري تتمركز في حاجز تل حلف على مدخل مدينة رأس العين.
وكانت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان أفادت، في 16 أيلول الجاري، فرض إتاوة تقدر بـ2000 ليرة سورية، على الأهالي أثناء عبورهم حواجز الفصائل الموالية لتركيا في تل خنزير وخربة بنات، إضافة إلى اعتقال مواطنين من هذه القرى.
وكانت فرقة الحمزة الموالية لتركيا قد أفرجت عن مواطن كانت قد اعتقلته قبل أيام من منطقة أربعين قرب قرية “كوزلية” في ريف رأس العين ضمن مناطق “نبع السلام”، بعد أن افتداه ذويه بمبلغ يقدر بـ2000 دولار أمريكي، حيث تعرض المواطن للضرب والتعذيب بشكل وحشي في معتقلات فرقة الحمزة، بتهمة انتمائه سابقا لقوات سوريا الديمقراطية إبان سيطرتها على مناطقهم.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول