مع استمرار الانفلات الأمني في مناطق النظام السوري.. العثور على جثتين في حمص وريف دمشق ومقتل مواطن ضحية ثأر في درعا 

عُثر على جثة مواطن من أبناء حي الزهراء في مدينة حمص ويعمل سائق سيارة أجرة “تاكسي” مقتولًا في منطقة الرقامة بريف حمص الشرقي، بعد اختطافه يوم الخميس 7 تشرين الأول، مع سيارته العامة نوع “سابا” التي عثر عليها في حي الورود.

وفي درعا قتل المواطن (ر.أ) برصاص مسلحين، قالت مصادر محلية بأنه نتيجة ثأر قديم، حيث يعتقد أن المسلحين من عائلة شاب قتله (ر.أ) في وقت سابق.

على صعيد متصل، عثر أهالي بلدة دير مقرن في منطقة وادي بردى بريف دمشق على جثة عنصر تابع للفرقة الرابعة، أمس الجمعة، ملقاة داخل مقبرة البلدة.

وأحصى المرصد السوري لحقوق الإنسان منذُ مطلع شهر أيلول/سبتمبر المنصرم، وحتى تاريخ اليوم، 29 حالة قتل بمختلف مناطق سيطرة النظام السوري، بطرق وأساليب مختلفة، بعض من تلك الحوادث كانت دوافعها خلافات عائلية وأخرى مجهولة السبب، من بين الضحايا طفل ومواطنة، توزعوا على النحو الآتي: 8 حوادث قتل في محافظتي اللاذقية وطرطوس، و7 حوادث قتل في ريف دمشق، وفي محافظة درعا 4 حوادث قتل، وفي محافظة حمص 6 حوادث قتل، وثلاثة حوادث قتل في محافظة السويداء، وفي محافظة حلب حادثة قتل واحدة.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد