مع استمرار الانفلات الأمني وتناحر الفصائل.. مقتل 14 شخصاً خلال حوادث عنف واشتباكات ضمن منطقة “نبع السلام”

244

بعد مرور 4 سنوات على سيطرة القوات التركية وفصائل “الجيش الوطني” على منطقة “نبع السلام” تعيش المنطقة على وقع الرصاص والسلاح بالإضافة إلى انتشار الانفلات الأمني وسط تناحر الفصائل المتعددة التسميات وتضييق الخناق على المدنيين في كارثة جديدة تضاف إلى مآسي السوريين، لعدم وجود استقرار و آمان مع تفاقم الأوضاع المعيشية وموجات النزوح إلى مناطق سيطرة أخرى.

في هذا السياق، وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان، مقتل 14 شخصا بينهم 7 مدنيين قضوا في عمليات عنف واشتباكات ضمن مناطق “نبع السلام” منذ بداية العام الجاري.

 

وفيما يلي تفاصيل الحوادث:

– كانون الثاني، بلغت حصيلة الخسائر البشرية قتيل واحد من من فصائل الجيش الوطني.

 

– شباط: بلغت حصيلة الخسائر البشرية 4 قتلى، توزعوا على النحو الآتي:

-مدني على يد الفصائل.
-3 من الجيش الوطني على يد مجلس تل تمر العسكري.

 

–آذار، بلغت حصيلة الخسائر البشرية 3 قتلى من المدنيين، توزعوا على النحو الآتي:

-طفل على يد الفصائل
-سيدة بجريمة قتل
-رجل قتل نفسه

 

– نيسان، بلغت حصيلة الخسائر البشرية 3 قتلى من المدنيين، توزعوا على النحو الآتي:

-رجلان على يد الفصائل
-شاب على يد القوات التركية

 

– أيار، بلغت حصيلة الخسائر البشرية 4 قتلى من العسكريين، توزعوا على النحو الآتي:

-2 باقتتالات مسلحة
-2 بعمليات استهداف

 

المرصد السوري لحقوق الإنسان، يجدد مطالبته المجتمع الدولي تحمل العبء الأخلاقي تجاه الانتهاكات والجرائم التي ترتكب بحق المدنيين ضمن مناطق ” نبع السلام” التي تحدث تحت مرأى السلطات التركية.