مع استمرار الهجمات ضد مناطق “قسد”.. محليون يجرون تدريبات على القتال القريب وحرب الشوارع بريف دير الزور

229

محافظة دير الزور : أجرى مقاتلون محليون تدريبات عسكرية على القتال القريب وحرب الشوارع بالقرب من اللواء 137 جنوب مدينة ديرالزور، بحضور قيادات عسكرية من الصف الثاني في “الحرس الثوري” الإيراني و”حزب الله” وضباط الأفرع الأمنية التابعة لقوات النظام.

جاءت التدريبات، بالتوازي مع تخريج دورة عسكرية مؤلفة من 35 عنصر محلي، انتسبوا في وقت سابق وتم إخضاعهم لدورة عسكرية في معسكر قاسم سليماني في مستودعات عياش بريف دير الزور الغربي.

ويهاجم المسلحون المحليون، منذ أحداث ديرالزور في أواخر آب الفائت، مواقع قوات سوريا الديمقراطية من خلال عمليات تسلل ومعارك شبه يومية، الأمر الذي يزيد من الفوضى والفلتان الأمني والأعمال التخريبية.

وتشهد مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية تصعيداً لافتاً في الهجمات المسلحة من قبل مسلحين محليين بتوجيهات من “حزب الله” اللبناني في ريف دير الزور الشرقي.

وفي 4 أيار، دفعت ميليشيا لواء الباقر التي يقودها الشيخ “نواف راغب البشير”، تعزيزات عسكرية إلى بلدة حطلة الخاضعة لسيطرة قوات النظام والميليشيات الإيرانية بريف دير الزور الشرقي، بقيادة فادي العفيس التابع للحرس الثوري الإيراني.

وتتألف من 10 سيارات تحمل جنود ورشاشات ثقيلة ومتوسطة، تمركزت القوات في حطلة ضمن النقاط التي انسحبت منها الميليشيات الإيرانية، بعد سلسلة ضربات أمريكية على مواقع متعددة بريف دير الزور.

وأشار المرصد السوري لحقوق الإنسان، في 3 أيار، إلى أن ضابطاً من مكتب شؤون العشائر، اجتمع مع “ابراهيم الهفل” شيخ قبيلة العكيدات، أواخر نيسان الفائت، في مدينة العشارة بريف دير الزور، لشن هجمات ضد مناطق “قسد”.

ووفقا للمصادر فإن الضابط (أ.م) برتبة نقيب بعث من القصر الجمهوري للقاء “الهفل”.