المرصد السوري لحقوق الانسان

مع استمرار انقطاع رواتبهم من الجانب التركي.. عناصر “الجيش الوطني” الموالي لأنقرة يتظاهرون في مدينة مارع شمالي حلب

محافظة حلب – المرصد السوري لحقوق الإنسان: رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، خروج تظاهرة لعوائل وعناصر مقاتلي “الجيش الوطني” الموالي لتركيا، في مدينة مارع بريف حلب الشمالي، احتجاجًا على انقطاع رواتبهم من الجانب التركي منذُ أكثر من شهرين، حيث طالبوا قادة الفصائل بتحمل مسؤولياتهم، كما رفعوا لافتات كُتب عليها “عوائل الشهداء والجرحى من لهم؟؟ – نحن الجيش السوري الحر نريد أن نحصل على ما يسد الرمق لا نريد قصوراً وثراءً – لاتدعونا نجوع – نطالب الدول الداعمة أن يصلنا الدعم.. فنحن لانرى شيئاً – عوائل أفراد الجيش الحر أصبح حلمهم رغيف خبز”

المرصد السوري لحقوق الإنسان، نشر يوم أمس، بأن قائد فصيل “سليمان شاه” الملقب “أبو عمشة” منح عناصر فصيله “سليمان شاه” رواتبهم الشهرية، بعد توقفها لنحو شهرين، وذلك خلال الأيام الأخيرة المنصرمة من شهر آذار/مارس، كما أصدر قرارًا بمنح جميع عناصر فصيله “منحة مالية” قدرها 300 ليرة تركية إضافة إلى رواتبهم، بمناسبة قدوم شهر “رمضان المبارك”، بالإضافة إلى توزيع منحة “شهر رمضان” على جميع العاملين ضمن”مملكته” أي ناحية “شيخ الحديد” بمنطقة عفرين، وهم “المجلس المحلي – الكادر التعليمي -الكادر الطبي – الشرطة المدنية – الشرطة العسكرية – عمال النظافة”، وسط تساؤلات كبيرة لأبو عمشة “من أين لك هذا”، في ظل مواصلة المخابرات التركية بقطع الرواتب الشهرية عن باقي تشكيلات “الجيش الوطني” الموالي لها منذ أكثر من 70 يوميًا، لأسباب مجهولة، وسط استياء كبير تشهده أوساط المقاتلين.

المرصد السوري لحقوق الإنسان، كان قد رصد في الأول من شهري أبريل/نيسان، تجمع مقاتلين تابعين لـ “الجيش الوطني” الموالي لتركيا في مدينة الباب، شرقي حلب، وذلك احتجاجًا على تأخر رواتبهم من الجانب التركي، حيث أفادت مصادر المرصد السوري، بأن “المخابرات التركية” أوقفت رواتب “الجيش الوطني” الموالي لها منذُ نحو 70 يوميًا، حيث تشهد أوساط المقاتلين استياء كبير ومتصاعد بسبب تأخر الرواتب.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد نشر في الـ 30 من آذار/مارس، المنصرم، بأن المخابرات التركية أوقفت تزويد فصائل “الجيش امن فصائل “الجيش الوطني” الموالي لها بالرواتب الشهرية، منذُ نحو شهرين، وبحسب مصادر المرصد السوري، فإن المخابرات التركية وعدت عناصر فصائل منضوية ضمن مايعرف بفصائل عملية “نبع السلام” بتقديم منح لهم عقب سيطرتهم برفقة القوات التركية على مدينة تل أبيض الحدودية مع تركيا شمالي الرقة في أكتوبر/تشرين الأول من العام 2019، إلا أن المخابرات التركية تملصت من تقديم المكافأت للعناصر إلى يومنا هذا، و اقتطعت من رواتبهم التي حصلوا عليها ثمن بدلاتهم العسكرية، والتي كان آخرها في الشهر الأول من العام 2021 قبل إيقاف الرواتب منذ شهرين، مصدر عسكري من فصائل “الجيش الوطني” قال للمرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن إيقاف الرواتب من الجانب التركي يرجح أن يكون سببه للضغط على الفصائل من أجل فتح معابر مع مناطق النظام، تنفيذًا لاتفاقيات روسية – تركية معلنة وغير معلنة.

 

 

 

لتبقى على اطلاع باخر الاخبار يرجى تفعيل الاشعارات

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول