مع استمرار تصاعد النشاط الروسي في سورية.. نحو 240 غارة جوية شنتها المقاتلات الروسية على مناطق انتشار تنظيم “الدولة الإسلامية” خلال 11 يوماً

لايزال النشاط الروسي ضمن الأراضي السورية يأخذ منحى تصاعدي منذ مطلع شهر نيسان/أبريل الجاري، عقب ركود هذا النشاط الشهر الفائت وأواخر شهر شباط، لاسيما من حيث الاستهدافات الجوية للبادية السورية، حيث رصد المرصد السوري أكثر من 55 غارة جوية شنتها المقاتلات الروسية خلال 36 ساعة الفائتة، استهدفت خلالها مناطق يتوارى ضمنها عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” في بادية السخنة بريف حمص الشرقي، وبادية الرصافة ضمن محافظة الرقة، وأماكن أخرى في مثلث حلب-حماة-الرقة، وسط معلومات مؤكدة عن خسائر بشرية ومادية.
وبذلك، يرتفع إلى نحو 240 تعداد الغارات التي شنتها المقاتلات الروسية على البادية السورية منذ مطلع شهر نيسان/أبريل الجاري.
المرصد السوري أشار أمس الأول، إلى مقتل 4 عناصر من الميليشيات الإيرانية وأصيب اثنان آخران، كحصيلة أولية للخسائر البشرية في هجوم لعناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” على موقع عسكرية قرب مدينة السخنة بريف حمص الشرقي.
ووفقًا للمصادر فقد نقل 6 جرحى بسيارة دفع رباعي إلى مستوصف السخنة، قبل أن يلقى 4 منهم حتفهم متأثرين بجراحهم البليغة، فيما لا يزال الجريحين الآخرين ضمن المستوصف.
ورصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، استنفارًا أمنيًا  لقوات النظام والمليشيات الإيرانية في مدينة تدمر، تحسبًا لهجمات عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” المفاجئة على المواقع العسكرية في المنطقة.
مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان أفادت، بأن أجهزة النظام الأمنية اعتقلت 3 عناصر جدد من من قوات “الدفاع الوطني” من بلدة السخنة بريف حمص الشرقي، بتهمة التواصل مع ‎خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية”وذلك بعد أيام من اعتقال قيادي في “الدفاع الوطني” من  مدينة السخنة لذات السبب.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد