مع اقتراب موسم جني محصول الزيتون.. فصائل الجيش الوطني تفرض إتاوات على أهالي ناحية بلبل بريف عفرين

محافظة حلب: على وقع الانتهاكات المتواصلة من قِبل الفصائل الموالية لتركيا في عفرين، ومع اقتراب بدء جني موسم الزيتون، أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق بأن فصيل لواء صقور الشمال بقيادة المدعو “ح، خ” والمسيطر على حوالي 10 قرى في ناحية بلبل، بريف عفرين شمال غربي حلب، فرض إتاوات كبيرة على الفلاحين مع اقتراب موسم جني محصول الزيتون، حيث فرضت إتاوات بنسبة تقدر بـ20 بالمئة على المحصول من زيت الزيتون لكل فلاح، وعين الفصيل مندوبين له في المعاصر لتحصيل الإتاوة بشكل مباشر من الفلاحين.
وفي سياق متصل، فرض فصيل السلطان مراد بقيادة “أبو وليد العزة” إتاوات على الفلاحين ضمن مناطق سيطرته في ناحية بلبل، بنسبة تقدر بنحو 15 بالمئة من زيت الزيتون على كل فلاح ونسبة تقدر بنحو 25 على أصحاب المعاصر، بالإضافة إلى إلزام الفلاحين على تشغيل عمال فقط عبر مندوبين من الفصيل وعدم جلب أي عامل من خارج مناطق سيطرته تحت طائلة المسؤولية.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد وثقوا خلال شهر آب الفائت فرض فصائل “الجيش الوطني “9 عمليات “فرض إتاوة”، 5 منها مقابل إطلاق سراح معتقلين، و4 حالات كانت على مزارعين ومتعهدي بناء للسماح لهم بتشييد الأبنية السكنية مقبل إتاوات تراوحت ما بين ألف إلى 3 آلاف دولار.