مع تزايد الإعدامات ومظاهر الانفلات الأمني في درعا.. 19 استهدافا بطرق وأساليب مختلفة في محافظة درعا منذ مطلع تشرين الأول

إعدام شخص بعد تعذيبه.. والهجوم على منزل مقاتل في اللواء الثامن في ريف درعا الشرقي

محافظة درعا: عثر أهالي على جثة مجهولة لشاب مقتول ومقيد اليدين والقدمين، وعلى جسده آثار تعذيب، على الطريق الواصل بين بلدتي كحيل-الطيبة في ريف درعا الشرقي.
على صعيد متصل، رمى مجهولون قنبلة يدوية على منزل عنصر في اللواء الثامن في بلدة معربة شرقي درعا، دون وقوع إصابات.
ويأتي ذلك، استمرارا للفوضى والانفلات الأمني في عموم محافظة درعا، حيث وثق نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، 19 استهدافاً جميعها جرت بطرق وأساليب مختلفة بمحافظة درعا وذلك من مطلع تشرين الأول وحتى اليوم.
وطالت تلك الاستهدافات المدنيين، وعسكريين تابعين للنظام ومتعاونين مع الأجهزة الأمنية وعناصر “التسويات”، ومقاتلين سابقين ممن أجروا “تسويات” ولم ينضموا لأي جهة عسكرية بعدها.
وبذلك، فقد بلغت حصيلة الاستهدافات في درعا، منذ مطلع شهر يناير/كانون الثاني، وفقاً لتوثيقات المرصد السوري 423 استهدافا جميعها جرت بطرق وأساليب مختلفة، وتسببت بمقتل 356 شخصا، هم: 169 من المدنيين بينهم 4 سيدات و6 أطفال، و 146 من العسكريين تابعين للنظام والمتعاونين مع الأجهزة الأمنية وعناصر “التسويات”، و25 من المقاتلين السابقين ممن أجروا “تسويات” ولم ينضموا لأي جهة عسكرية بعدها، و4 عناصر سابقين بتنظيم “الدولة الإسلامية” و8 مجهولي الهوية و4 عناصر من الفيلق الخامس والمسلحين الموالين لروسيا.