مع تزايد الجرائم في مناطق النظام .. مقتل سيدة ستينية في منزلها على يد عنصر بلواء القدس بمدينة الميادين

محافظة دير الزور: قتلت سيدة ستينية في منزلها، أمس، في مدينة الميادين بريف دير الزور الخاضعة لنفوذ الميليشيات الموالية لإيران، على يد قريبها وهو عنصر في لواء القدس، حيث تعرضت السيدة للتعذيب ومثل بجثتها قبل أن يفر هاربا باتجاه محافظة حمص، بعد سرقة 3 مليون ليرة سورية ومصاغ ذهبي من منزلها.
ويأتي ذلك في ظل تزايد معدل الجريمة في عموم مناطق سورية على اختلاف الجهات المسيطرة, على وقع الفوضى والفلتان الأمني المنتشر.
وبذلك، يكون المرصد السوري لحقوق الإنسان وثق وقوع 119 جريمة قتل بشكل متعمد منذ مطلع العام 2022 وتحديداً الثالث منه، بعضها ناجم عن عنف أسري أو بدوافع السرقة وأخرى ماتزال أسبابها ودوافعها مجهولة، راح ضحية تلك الجرائم 130 شخص، هم 22 طفل، و23 مواطنة، و 85 رجل وشاب، توزعوا على النحو التالي:
– 32 في السويداء (4 أطفال أحدهم رضيع و3 مواطنات و25 رجل)
-23 في ريف دمشق (6 أطفال و5 سيدات و12 رجال بينهم رجل من جنسية عراقية)
–18 في حمص (طفلتان و4 مواطنات و12 رجال)
– 12 في حماة (رضيع و3 مواطنات و8 رجال)
– 10 في درعا (4 أطفال و6 رجال)
– 9 في دير الزور (6 رجال وطفل وامرأتان)
– 7 في حلب (طفل رضيع و6 رجال)
– 7 في طرطوس ( 3 سيدات و3 رجال وطفل)
– 5 في العاصمة دمشق (مواطنة و4 رجال)
– 4 في اللاذقية (مواطنتان ورجل وطفل)
– 2 في الرقة (2 رجال)
– طفل في القنيطرة