مع تزايد العنف الأسري في مناطق النظام.. مواطن يقتل ابنة شقيقه ذات الـ 11 عاماً في ريف درعا الغربي

170

محافظة درعا: أقدم مواطن على قتل ابنة شقيقه البالغة من العمر 11 عاماً، عبر ضربها في الرأس وخنقها، ما أدى إلى حدوث نزيف دماغي، وذلك في بلدة المزيريب بريف درعا الغربي، بسبب حصول مشاجرة عائلية، ووفقا لنشطاء المرصد السوري، فإن شقيقتها ذات 4 سنوات تعرضت أيضا قبل أيام للتعنيف من قبل عمها، وأسعفت على أثرها إلى المستشفى.

ويشار إلى أن الطفلة يتيمة الأب ولم ترى والدتها منذ 5 شهور، حيث كانت تعيش مع شقيقتها في منزل عمهما.

وتواصل جرائم القتل في مناطق النظام في التصعيد، في ظل استمرار الفوضى والفلتان الأمني المستشري في عموم مناطقه.

وبذلك، يكون المرصد السوري لحقوق الإنسان وثق وقوع 106 جريمة قتل بشكل متعمد منذ مطلع العام 2024، بعضها ناجم عن عنف أسري أو بدوافع السرقة وأخرى ما تزال أسبابها ودوافعها مجهولة، راح ضحية تلك الجرائم 114 شخص، هم: 6 أطفال، و18 مواطنة، و90 رجل وشاب، توزعوا على النحو التالي:

– 32 جريمة في درعا راح ضحيتها 27 رجل، و3 أطفال، و7 سيدات

– 9 جرائم في السويداء راح ضحيتها 7 رجال، وطفل، وسيدة

– 24 جريمة في ريف دمشق راح ضحيتها 19 رجل، وطفلان، و5 سيدات

– 12 جريمة في حمص راح ضحيتها 12 رجل

– 5 جرائم في حماة راح ضحيتها 5 رجال

– 2 جريمة في الحسكة راح ضحيتها رجلان

–7 جرائم في دير الزور راح ضحيتها 6 رجال، وسيدة

–5 جرائم في دمشق راح ضحيتها 3 رجال، و2 سيدات

– 3 جرائم في اللاذقية راح ضحيتها 3 رجال، وسيدة

– 4 جرائم في طرطوس راح ضحيتها 4 رجال

– جريمة في القنيطرة راح ضحيتها رجل.