مع تزايد العنف الأسري في مناطق النظام.. مق-تل سيدة خن-قاً على يد زوجها في مدينة السلمية بريف حماة

محافظة حماة: رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، جريمة قتل جديدة، تندرج ضمن إطار الفلتان الأمني في مناطق سيطرة قوات النظام، حيث أقدم رجل على ضرب زوجته وتعنيفها، ومن ثم خنقها حتى الموت، بسبب خلاف على حملها، وذلك في مدينة السلمية بريف حماة، في حين تدخلت الأجهزة الأمنية لمتابعة ملابسات الجريمة.

ويأتي ذلك، في ظل تزايد معدل الجريمة في عموم مناطق سورية، الناجمة عن العنف الأسري والذي يعتبر من أكثر أنواع العنف انتشارا في سورية، وتزايدت نسبته بشكل كبير، بعد تدهور الأوضاع الاقتصادية للمواطنين، وغياب الرادع القانوني.

وبذلك، يكون المرصد السوري لحقوق الإنسان وثق وقوع 125 جريمة قتل بشكل متعمد منذ مطلع العام 2022 وتحديداً الثالث منه، بعضها ناجم عن عنف أسري أو بدوافع السرقة وأخرى ماتزال أسبابها ودوافعها مجهولة، راح ضحية تلك الجرائم 136 شخص، هم 23 طفل، و24 مواطنة، و89 رجل وشاب، توزعوا على النحو التالي:
– 33 في السويداء (4 أطفال أحدهم رضيع و3 مواطنات و26 رجل)
-23 في ريف دمشق (6 أطفال و5 سيدات و12 رجال بينهم رجل من جنسية عراقية)
–18 في حمص (طفلتان و4 مواطنات و12 رجال)
– 14 في حماة (رضيع و4 مواطنات و9 رجال)
– 10 في درعا (4 أطفال و6 رجال)
– 9 في دير الزور (6 رجال وطفل وامرأتان)
– 7 في حلب (طفل رضيع و6 رجال)
– 7 في طرطوس ( 3 سيدات و3 رجال وطفل)
– 6 في العاصمة دمشق (مواطنة و5 رجال)
_ 5 في اللاذقية (مواطنتان ورجل وطفلين)
– 2 في الرقة (2 رجال)
– رجل في إدلب
– طفل في القنيطرة