مع تزايد العنف الأسري في مناطق هيئة تحرير الشام.. وفاة سيدة على يد زوجها.. وشاب ينهي حياته بـ “كبسولة غاز”

يعتبر العنف الأسري من أكثر أنواع العنف انتشارا في سورية، وتزايدت نسبته بشكل كبير، بعد تدهور الأوضاع الاقتصادية للمواطنين، وغياب الرادع القانوني.
وفي سياق ذلك، رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، جريمة قتل ضمن منطقة نفوذ هيئة تحرير الشام، حيث قتلت سيدة على يد زوجها، نتيجة الضرب المبرح الذي تعرضت له، في مدينة كفرتخاريم بريف إدلب.
وفي التفاصيل الجريمة، تعرضت سيدة للتعنيف والتعذيب الشديد من قبل زوجها، سبب لها كسور وحروق، حيث فارقت الحياة خلال إجرائها عملية جراحية، في حين حاول زوجها التكتم على فعلته مدعيا بأن سبب وفاتها سقوطها على درج المنزل، مما سبب لها فقدان كميات كبيرة من الدماء، إلا أنه بعد الفحوصات الطبية تبين أنها تعرضت لكسور وحروق متعددة بسبب التعنيف والتعذيب، في حين تحولت قضيتها إلى السلطات المحلية لمتابعة أمر الجريمة.
وفي سياق متصل، أقدم شاب في العقد الثاني من عمره على الانتحار، عبر تناول كبسولة “الغاز” القاتلة، وذلك بعد مضى أسبوع على زواجه، بسبب المشاكل العائلية مع والدته، ويسكن الشاب في قرية كفر يحمول بريف إدلب.
ويأتي ذلك في ظل غياب الرادع القانوني، وفي ظل الفلتان الأمني المنتشر في عموم مناطق سورية، على اختلاف الجهات المسيطرة.