مع تزايد حالات الاقتتال ذات “الطابع العشائري”.. مقتل شاب نتيجة الثأر في ريف دير الزور

محافظة دير الزور: قتل شاب بالرصاص على يد أحد أبناء عمومته، في بلدة البحرة شرقي دير الزور، نتيجة ثأر بين العائلتين، ويأتي ذلك في ظل تزايد حالات الاشتباكات التي تحمل طابعا عشائريا.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد وثق، أمس، مقتل شاب، جراء خلاف على تهريب مواد غذائية إلى مناطق النظام، تطور لاستخدام الأسلحة، في قرية الجلامدة ضمن مناطق سيطرة “قسد” بريف دير الزور الغربي.
وفي سياق ذلك، هاجم ذوي القتيل منزل القاتل وإضرام النار به وتكسير محتوياته.
يأتي ذلك في ظل تصاعد حوادث الاقتتال في محافظة دير الزور.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد أفاد في 26 تموز الفائت، بأن بلدة العزبة بريف ديرالزور الشمالي شهدت توترا بعد مقتل شخص وإصابة آخر على خلفية مشاجرة بين أبناء عمومة تطورت لحدوث اشتباك مسلح بينهم.
وفي الـ 11 من يوليو/تموز الجاري، أشار المرصد السوري لحقوق الإنسان إلى اندلاع اشتباكات تحمل طابع عشائري بالأسلحة الرشاشة، في بلدة الصبحة بريف دير الزور الشرقي، بين أبناء عشيرة المشاهدة من جهة، والكبيصة من جهة أخرى.