مع تزايد حالات الانتحار في عموم مناطق سورية.. سيدة تنهي حياتها بـ”أداة حادة” في ريف دير الزور 

152

محافظة دير الزور: أقدمت سيدة متزوجة على إنهاء حياتها بـ “أداة حادة” في منطقة زغير جزيرة بريف دير الزور، لأسباب مجهولة.
وتتزايد حالات الانتحار وأذية الذات في سورية، نتيجة الآثار الاقتصادية والنفسية والاجتماعية والبطالة والفقر، وانتشار المخدرات، وحالات العنف الأسري والاستخدام السيئ للتكنولوجيا، والتفكك الأسري بسبب الأوضاع الاقتصادية الصعبة.
وفي 4 تموز الجاري، رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، حالة انتحار ومحاولة أخرى، ضمن مناطق سيطرة قوات النظام، حيث أقدم مواطن يبلغ من العمر 52 عاماً على الانتحار لأسباب مجهولة، في شارع بيت الطويل بحي وادي الذهب في حمص.
كما حاولت مواطنة تبلغ من العمر 33 عاماً إنهاء حياتها، في قرية عين الدنانير بريف حمص الشرقي، عبر تناول جرعة كبيرة من الأدوية، بسبب خلاف عائلي، إلا أنها نجت بعد إسعافها إلى المستشفى، ويشار إلى أن المواطنة متزوجة ولديها 3 أطفال.