مع تزايد حالات رمي الأطفال حديثي الولادة.. أهالي يعثرون على طفلة ضمن مناطق نفوذ الفصائل الموالية لتركيا في ريف حلب

عثر أهالي على طفلة حديثة الولادة، ملقاة أمام باب مسجد في بلدة سوسيان بريف الباب شرقي حلب، صباح اليوم السبت، يأتي ذلك في تنامي ظاهرة رمي الأطفال حديثي الولادة من قِبل ذويهم ضمن الأراضي السورية.
وفي 18 تموز الفائت، عثر أهالي على جثة طفلة حديثة الولادة ضمن مناطق نفوذ “هيئة تحرير الشام”، داخل كيس أسود ملقاة بين أراضي الزيتون شمالي بلدة كللي بريف إدلب الشمالي.
ويأتي ذلك، في ظل تنامي ظاهرة التخلي عن الأطفال من قبل ذويهم، لأسباب كثيرة، في ظل استمرار الحرب في البلاد.
وفي 22 آذار الفائت، حصل نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، على شريط مصور يظهر شخصان يستقلان دراجة نارية يلقيان بطفل حديث الولادة أمام بوابة الجامع الكبير في مدينة الأتارب بريف حلب الغربي.
وأكدت مصادر المرصد السوري حينها، أن الجهاز الأمني التابع لهيئة تحرير الشام تمكن من معرفة هويتهما.