مع تزايد حوادث القتل والفلتان الأمني في المنطقة.. اغتيال رجل وامرأة برصاص مسلحين في ريف دير الزور الشرقي

23

محافظة دير الزور – المرصد السوري لحقوق الإنسان: رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، حادثة جديدة من حوادث الفلتان الأمني ضمن المناطق الخاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية شرقي دير الزور، حيث أقدم مسلحان مجهولان يستقلان دراجة نارية، على استهداف مواطن وامرأة كانوا ضمن سيارة، وذلك في بلدة الشحيل شرقي دير الزور، وأسفر الاستهداف عن مقتلهما على الفور، دون معرفة هويتهما حتى اللحظة.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد رصد يوم أمس،مقتل أحد “الكوادر” وقائد ساحة هجين آخر معاقل تنظيم “الدولة الإسلامية”، ويعتبر الشخصية الأولى والمباشرة في المنطقة، ومسؤول عن مجلس دير الزور المدني الخط الشرقي، جراء استهداف سيارته بالرصاص بعد تعطلها، عند منطقة الرويشد على طريق “الخرافي” ما بين دير الزور والحسكة.
يذكر أن “الكوادر” هم عناصر يشرفون على المؤسسات المدنية والأمنية والعسكرية ضمن مناطق “الإدارة الذاتية”

ومع سقوط مزيد من الخسائر البشرية، فإن عدد المقاتلين والمدنيين والعاملين في المجال النفطي والمسؤولين في جهات خدمية، ممن اغتيلوا منذ شهر تموز/يونيو 2018 وحتى يومنا هذا، ضمن 4 محافظات، هي: حلب ودير الزور والرقة والحسكة، بالإضافة إلى منطقة “منبج” في شمال شرق محافظة حلب والتي تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية، يرتفع إلى 730 شخصاً.
ورصد “المرصد السوري” اغتيال خلايا مسلحة لـ 258 مدنياً، من بينهم 18 طفل و 15 مواطنة في ريف دير الزور الشرقي وريف الحسكة ومدينة الرقة وريفها ومنطقة منبج، إضافة لاغتيال 463 مقاتلاً من قوات سوريا الديمقراطية بينهم قادة محليين في المناطق ذاتها، فيما قضى 4 من عناصر التحالف الدولي. كما أحصى “المرصد السوري” سقوط عشرات الجرحى جراء عمليات الاغتيال تلك