مع تزايد معدلها في سوريا.. المرصد السوري يوثق 37 جريمة قتل راح ضحيتها نحو 40 بينهم أطفال وسيدات خلال 16 يوماً

150

تشهد عموم المناطق السورية انتشاراً واسعاً لجرائم الشرف “اللاشرف” أو القتل بدواعي مختلفة والتي تندرج ضمن إطار الفوضى وحوادث الفلتان الأمني في ظل غياب القانون، ولم يكن هذا الشهر مغايرا عن الأشهر السابقة من حيث استمرار جرائم قتل المدنيين بينهم أطفال وسيدات.

 

ووفقاً لمتابعات المرصد السوري، فقد وثق 37 جريمة قتل منذ مطلع شهر حزيران الجاري في عموم المناطق السورية على اختلاف الجهات المسيطرة، أي خلال 16 يوماً، راح ضحيتها 39 شخص وهم:
2 – أطفال
9 – سيدات
28 – رجل وشاب

 

فيما يلي تفاصيل وفق توثيقات المرصد السوري لحقوق الإنسان:

في مناطق سيطرة قوات النظام:

23 جريمة قتل أسفرت عن مقتل 25 شخص وهم: 7 مواطنة، و18 رجل وشاب، توزعوا على الشكل التالي:

– 8 جريمة في درعا راح ضحيتها 7 رجل، وسيدتان

– 3 جرائم في السويداء راح ضحيتها 2 رجال، وسيدتان

– 4 جريمة في ريف دمشق راح ضحيتها 4 رجل

– 3 جريمة في حمص راح ضحيتها 2 رجل وسيدة

– 1 جريمة في حماة راح ضحيتها رجال

–1 جريمة في دمشق راح ضحيتها رجال

– 2 جريمة في طرطوس راح ضحيتها رجال وسيدة

– 1 جرائم في حلب راح ضحيتها سيدة

 

في مناطق نفوذ “الإدارة الذاتية”:

8 جرائم أسفرت عن مقتل 8 أشخاص وهم: 7 رجال وطفل توزعوا على شكل التالي:

– 2 في الحسكة

– 4 بينهم طفل في دير الزور

– 2 في الرقة

 

في المناطق الخاضعة لسيطرة الفصائل الموالية لتركيا توزعوا على الشكل التالي:

2 – ضمن مناطق “درع الفرات” وهم: رجل وسيدة

في مناطق الخاضعة لسيطرة هيئة تحرير الشام توزعوا على الشكل التالي:

4 – جرائم أسفرت عن مقتل 4 أشخاص بينهم سيدة وطفل

 

وعلية يجدد المرصد السوري تعهده بالالتزام في الاستمرار برصد وتوثيق جرائم قتل في ظل استمرار الفلتان الأمني وغياب القانون والمحاسبة في سوريا، بالإضافة لنشر الإحصائيات عنها وعن الخسائر البشرية، كي لا يفلتوا مرتكبي الجرائم من عقابهم.