مع تزايد نشاط تنظيم “الدولة الإسلامية”..مقتل ضابط في قوات النظام وعنصر في الميليشيات الإيرانية بالتزامن مع استمرار عمليات البحث والقصف الجوي الروسي

محافظة دير الزور: هاجم تنظيم “الدولة الإسلامية”، نقاطًا عسكرية لقوات النظام في بادية الشولا بريف دير الزور الجنوبي، بعد منتصف ليل الثلاثاء-الأربعاء، وأسفر الهجوم عن مقتل ضابط من مرتبات الفوج 11 وإصابة 5 عناصر من قوات النظام نقل جثثهم إلى مشفى دير الزور العسكري.
وفي سياق متصل، تعرضت مواقع ميليشيا “حزب الله” العراقي في جبل البشري للقصف بقذائف الهاون أطلقت من عمق البادية ماتسبب بمقتل عنصر من الميليشيا وإصابة آخرين.
ويأتي ذلك، تزامنًا مع تزايد نشاط عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” في البادية السورية.
ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، تحليق 10 طائرات حربية روسية، إضافة إلى طائرة حربية تابعة للنظام منذ منتصف ليل الثلاثاء-الأربعاء، وفق ما أفادت به مراصد عسكرية متخصصة بمراقبة الطائرات، وتنفيذها نحو 20 ضربة جوية في باديتي دير الزور وحماة، تزامنًا مع استمرار عمليات البحث عن عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية في سلسلة جبال البشري في بادية الرقة الشرقية، وباديتي المسرب والمدحول بريف دير الزور الغربي، وباديتي تدمر والسخنة بريف حمص الشرقي، ومناطق واسعة في ريف حماة الشرقي.
وبذلك بلغت حصيلة الخسائر البشرية خلال الفترة الممتدة من 24 مارس/آذار 2019 وحتى يومنا هذا وفقاً لإحصائيات وتوثيقات المرصد السوري،1514 قتيلًا من قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وغير سورية، من بينهم اثنين من الروس على الأقل، بالإضافة لـ154 من المليشيات الموالية لإيران من جنسيات غير سورية، قتلوا جميعاً خلال هجمات وتفجيرات وكمائن لتنظيم “الدولة الإسلامية” في غرب الفرات وبادية دير الزور والرقة وحمص والسويداء وحماة وحلب. كما وثّق المرصد السوري استشهاد 4 مدنيين عاملين في حقول الغاز والعشرات من الرعاة والمدنيين الآخرين بينهم أطفال ونساء في هجمات التنظيم، فيما وثق “المرصد” كذلك مقتل 973 من تنظيم “الدولة الإسلامية”، خلال الفترة ذاتها خلال الهجمات والقصف والاستهدافات.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد