مع تشديد الـ ـحـ ـصـ ـار على منطقة الـ 55 كيلومتر.. فرن الخبز الوحيد يخرج عن الخدمة لنفاذ الطحين

توقف فرن الخبز عن العمل في مخيم الركبان “المنسي” ضمن منطقة الـ 55 كيلومتر الواقع على الحدود السورية -العراقية – الأردنية، مساء اليوم، بسبب نفاذ كمية الطحين، مع تطبيق الحصار الذي تفرضه قوات النظام والميليشيات الإيرانية.
ويعتبر الفرن هو الوحيد الذي يخدم النازحين في مخيم الركبان، في حين أنه توقف عن العمل العام الفائت للأسباب ذاتها.
ويأتي ذلك، في ظل الحصار الخانق الذي تفرضه قوات النظام على منطقة الـ55 كيلو متر، وسوء الأوضاع الإنسانية الكارثية التي يعيشها الأهالي في مخيم الركبان.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، رصدوا بتاريخ 15 من كانون الثاني الجاري، وفاة الطفل عبدالكريم خضر من أهالي مدينة تدمر، 3 أشهر، في مخيم الركبان المنسي في الصحراء السورية، نتيجة ضعف الرعاية الصحية في المخيم، وفقدان حليب الأطفال.
ووفقا لمصادر محلية، فإن الطفل تم إرضاعه بماء وسكر بدلا من الحليب، بسبب فقدان حليب الأطفال في مخيم الركبان، مما سبب للطفل مضاعفات خطيرة أدت إلى وفاته.