مع تصاعد الاحتجاجات ضد “الجولاني”.. العشرات في تفتناز يطالبون برحيله وخروج المعتقلين من سجون “الهيئة”

1٬413

محافظة إدلب: تظاهر العشرات في بلدة تفتناز بريف إدلب، مساء اليوم، للمطالبة بإسقاط زعيم هيئة تحرير الشام “الجولاني”، وإطلاق سراح المعتقلين في سجون الهيئة.

ويسود الغضب بين الناس في مناطق سيطرة هيئة تحرير الشام والشمال السوري بعد اعتراف الهيئة بمقتل أحد المعتقلين لديها وهو عنصر بجيش الأحرار، بعد عشرة أشهر من إخفائه وعدم الإفصاح عن مصيره.

وأشاعت الهيئة اتّهامه بالعمالة واستلام حوالات مالية من جهة أجنبية، لتتبيَّنَ براءته من تلك التّهم ومقتله تحت وطأة التعذيب قبل نحو خمسة أشهر، كما أفصحت الهيئة لعائلته عن مكان دفنه، ليتم استلام جثمانه وإعادة دفنه في مقابر العائلة.

وخرجت المظاهرات التي تطالب برحيل الجولاني في إدلب المدينة ومناطق بريفها بالإضافة إلى مناطق نفوذ الفصائل الموالية لتركيا.

وخلال اليوم تظاهر أهالي مدينة إدلب منددين بهيئة تحرير الشام، في ساحة الساعة وسط المدينة، حيث تعالت الأصوات بشعارات “بدك تسقط يا جولاني”، رفضاً لممارسات أبو محمد الجولاني.

ويطالب المتظاهرون بإسقاط “الجولاني” ورفع الظلم وكف القبضة الأمنية وتبيض السجون من الشرفاء وفتح الجبهات، بالإضافة إلى إطلاق سراح جميع معتقلي الرأي ومحاكمة عاجلة وعادلة للمساجين ووقف التعذيب، وتخفيف الرسوم والضرائب عن المواطنين.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، رصد بتاريخ 1 آذار الجاري، خروج أهالي في شمال غرب سورية بمظاهرة مركزية في مدينة إدلب، شارك فيها المئات من ناشطين ومدنيين ضد هيئة تحرير الشام وزعيمها “الجولاني”، تحت شعار “جمعة استعادة الثورة”.

كما خرج أهالي مدينتي الأتارب ومارع وبابكة في ريف حلب في ذات اليوم بتظاهرة مناوئة لهيئة “تحرير الشام”، مطالبين بإسقاط “الجولاني والنظام”.