مع تصاعد الفلتان الأمني في المحافظة.. 4 استهدافات تشهدها درعا خلال 24 ساعة

محافظة درعا: رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، محاولة اغتيال جديدة ضمن محافظة درعا، حيث استهدف مسلحون مجهولون بالرصاص، رجل أثناء تجوله في بلدة تسيل بريف درعا، دون أن يتمكنوا من إصابته، حيث اقتصرت الأضرار على المادية، يذكر أن المستهدف يعمل في مجال توزيع مادة الخبز.
كما يذكر أن الحادثة هذه هي الرابعة من نوعها خلال 24 ساعة الأخيرة.

وكان المرصد السوري رصد أمس، 3 عمليات اغتيال في محافظة درعا، حيث قتل شاب يعمل لصالح الأمن العسكري وأصيب مرافقه في عملية الاغتيال الثالثة، إثر استهدافهما بالرصاص المباشر من قبل مجهولين في حي طريق السد بمدينة درعا، وسبقها قبل ساعات عمليتي اغتيال، إذ قتل مواطنان بالرصاص، إثر استهدافهما من قبل مسلحين مجهولين، بالقرب من الشركة الليبية في بلدة جلين غربي درعا، وهي العملية الثانية.
أما في عملية الاغتيال الأولى خلال يوم الاثنين فقد استهدف مسلحون مجهولون بالرصاص عنصرين اثنين يتبعان للأمن العسكري ضمن أجهزة النظام الأمنية، وذلك بأطراف مدينة الصنمين بريف درعا الشمالي، الأمر الذي أدى إلى مقتلهما.
ووفقًا لإحصائيات المرصد السوري، فقد بلغت أعداد الهجمات ومحاولات الاغتيال في درعا والجنوب السوري بأشكال وأساليب عدة عبر تفجير عبوات وألغام وآليات مفخخة وإطلاق نار نفذتها خلايا مسلحة خلال الفترة الممتدة من يونيو/حزيران 2019 حتى يومنا هذا 1305 هجمة واغتيال، فيما وصل عدد الذين استشهدوا وقتلوا إثر تلك المحاولات خلال الفترة ذاتها إلى955، وهم: 4 من المسلحين المحليين الرافضين للتسويات الأخيرة، و308 مدني بينهم 18 مواطنة، و26 طفل، إضافة إلى 416 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها والمتعاونين مع قوات الأمن، و 159 من مقاتلي الفصائل ممن أجروا “تسويات ومصالحات”، وباتوا في صفوف أجهزة النظام الأمنية من بينهم قادة سابقين، و31 من المليشيات السورية التابعة لـ”حزب الله” اللبناني والقوات الإيرانية، بالإضافة إلى 37 مما يُعرف بـ”الفيلق الخامس”.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد