مع تصاعد حوادث الانفلات الأمني في مناطق نفوذ النظام.. شاب يفتح قنبلة داخل محل تجاري في مدينة مصياف

أصيب رجل وسيدة بجروح خطيرة، جراء فتح شاب قنبلة يدوية وتفجيرها داخل محل لبيع الألبسة بمدينة مصياف ضمن مناطق نفوذ النظام السوري غربي محافظة حماة، دون معرفة الأسباب، حيث تم نقلهما إلى المشفى الوطني في المدينة لتلقي العلاج.
يأتي ذلك في ظل تصاعد الفوضى و حوادث الانفلات الأمني بعموم مناطق الجنوب السوري.
وفي 4 أيار، فتح عنصر في قوات الدفاع الوطني، قنبلة هجومية ضمن ساحة عامة بالقرب من مسجد “الحسين” في منطقة دف الشوك بريف دمشق، إثر شجار دار بينه ومجموعة شبان، ما أدى إلى إصابة عدد كبير من المواطنين جلهم من الأطفال، نقلوا إلى مستشفيات العاصمة دمشق لتلقي العلاج.
وبذلك يكون المرصد السوري لحقوق الإنسان وثق وقوع 65 جريمة قتل بشكل متعمد منذ مطلع العام 2022 وتحديداً الثالث منه، بعضها ناجم عن عنف أسري أو بدوافع السرقة وأخرى ماتزال أسبابها ودوافعها مجهولة، راح ضحية تلك الجرائم 15 طفل، و9 مواطنات، و42 رجل وشاب، توزعوا على النحو التالي: “شابة و3 رجال في العاصمة دمشق، ومسن و5 أطفال وسيدتين اثنتين و6 رجال في ريف دمشق، ورجلان وسيدتين في طرطوس، و4 رجال ورضيع ومواطنتين اثنتين في حماة، ومسنة وشابة وطفلة ورضيع وطفل و15 شاب ورجل بمحافظة السويداء، و3 رجال وفتى في دير الزور، ورضيع ورجل بمدينة حلب، و3 رجال و4 أطفال في درعا، و3 رجال وطفلة في حمص”.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد