مع تصاعد خطاب الكراهية ضد السوريين… الاعتداء على 3 أولاد عرب في اسطنبول

بالتزامن مع تصاعد خطاب الكراهية ضد اللاجئين السوريين في تركيا، تعرّض 3 أولاد  عرب، بينهم أردنيان لهجوم من  5 أشخاص أثناء انتظارهم لسيارة أجرة تقلّم.
وقع الحادث في اليوم الأول من عيد الفطر في شارع كارشياكا، بحي باشاكشيهير في اسطنبول، حيث استقر  الطفل أحمد الأحمدي منذ قدومه إلى تركيا برفقة عائلته قبل 7 أشهر.
وأدلى الأحمدي بأقواله للشرطة قائلاً “كنا ننتظر سيارة أجرة حين توقفت سيارة فضّية تحمل لوحة 34 بي إم 9713 عبر الطريق. قال لي أحد الأشخاص من داخل السيارة شيئاً ما عبر النافذة، لكني لم أستطع فهم ما يقوله لأنني لا أعرف التركية”.
وأضاف: “انعطفت السيارة نحونا، ثم نزل منها عدد من الأشخاص وبدأوا بضربي أنا وأخي الذي أتى لإنقاذي. وعندها قام أحدهم بكسر قارورة كانت بيده ملوّحاً بها في وجهي حتى أغمي علي”.
وبحسب الخبر الوارد في صحيفة “إندبندنت التركية”، فإن الطفل الآخر الذي تعرّض للهجوم هو أنيس النداف، وهو مواطن أردني مولود في الكويت.
وقال النداف في شهادته أمام الشرطة: “كانوا ينظرون إلينا من داخل سيّارتهم ويشتموننا باللغة العربية، كان صديقي أحمد أحمدي يرتدي ثوباً عربياً أبيض، ثم جاءؤوا إلينا وبدأوا  ضربنا”.
النداف، الذي قال إنه هرب من المهاجمين ولجأ إلى متجر قريب، قال أن المعتدين  قاموا بملاحقته محاولين الدخول إلى المحل، لكن صاحب المتجر منعهم من ذلك.
المصدر: النهار العربي
الآراء المنشورة في هذه المادة تعبر عن راي صاحبها ، و لاتعبر بالضرورة عن رأي المرصد.
قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد