مع تصاعد هجمات المسلحين المحليين.. اشتباكات في نقطتين بريف دير الزور

210

محافظة دير الزور: استهدف مسلحون محليون، ليلة أمس، نقطة لـ”قسد” في بلدة الشنان بريف دير الزور الشرقي، بالأسلحة الرشاشة انطلاقا من مواقعهم في الشامية على ضفة نهر الفرات الغربية، وعلى إثرها دارت اشتباكات بين الطرفين.

 كما استهدف المحليون نقطة أخرى لـ”قسد” في بلدة درنج بريف دير الزور الشرقي، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.

وأشار المرصد السوري، أمس، إلى أن قوات سوريا الديمقراطية قصفت بقذائف الهاون، مواقع تواجد المسلحين المحليين عند أطراف مدينة الميادين الواقعة على الضفة اليمنى لنهر الفرات ضمن مناطق سيطرة قوات النظام والميليشيات الإيرانية شرقي دير الزور، رداً على قصف المسلحين المحليين مواقع لـ”قسد” قرب نهر الفرات، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية حتى الآن.

وتشهد المناطق الخاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية تصاعداً لافتاً في هجمات المسلحين المحليين، بتوجيهات من “حزب الله اللبناني والميليشيات الإيرانية، لزعزعة أمن واستقرار المنطقة، وتصاعدت هذه الهجمات بعد نشر عناصر من ميليشيا “الدفاع الوطني” في مواقع بريف دير الزور الغربي، بعد دمجهم بأوامر من “فراس الجهام” ضمن “جيش العشائر”، مع تقديم الدعم الكافي، بهدف شن عمليات على المواقع العسكرية التابعة لقوات سوريا الديمقراطية في أرياف دير الزور الشرقي والغربي.

كما أشار المرصد السوري لحقوق الإنسان، أمس، إلى أن ضابطاً من مكتب شؤون العشائر، اجتمع مع “ابراهيم الهفل” شيخ قبيلة العكيدات، أواخر نيسان الفائت، في مدينة العشارة بريف دير الزور، لشن هجمات ضد مناطق “قسد”.

ووفقا للمصادر فإن الضابط (أ.م) برتبة نقيب بعث من القصر الجمهوري للقاء “الهفل”.