مع عودة التصعيد الجوي التركي واستهداف البنى التحتية.. استياء وتخوف شعبي حيال الصمت الدولي

1٬524

في ظل مواصلة تركيا تصعيدها الجوي عبر مسيراتها ضمن مناطق شمال وشرق سوريا، عبر الأهالي عن تخوفهم حيال هذا التصعيد، جراء تركيز الضربات الجوية على البنى التحتية لما لها من تداعيات وخيمة على الواقع الخدمي في المنطقة.
وندد الأهالي هجمات الدولة التركية التي لم تستثنى من استهداف ممتلكات المدنيين، وفي هذا السياق رصد نشطاء المرصد السوري أراء الأهالي في الشارع مدينتي عين العرب/ كوباني والحسكة.

المواطن (م.م) ينحدر من مدينة عين العرب بريف حلب الشرقي تحدث في شهادته لنشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قائلاً:” أن الحكومة التركية بعد قصفها الجوي السابق على مستشفى الوحيد المحاني في المدينة وتدميرها، عاودت اليوم وقصفت محطة الكهرباء التي تغذي المدينة، وتسببت بخروجها عن الخدمة، وبالتالي انقطاع التيار الكهربائي بشكل كامل عن أحياء المدينة وريفها، في خرق واضح لقوانين حماية حقوق الإنسان.
مؤكداً في حديثه بأن التصعيد التركي الأخير والقصف العشوائي، خلق حالة خوف وقلق لدى أطفالنا، كون الحكومة التركية لا تفرق بين مدني وبين عسكري أو مؤسسة أو منزل.
موجها ندائه للجهات الدولي، بأن الطائرات الحربية والمسيرات تستهدف البنية التحتية، والتي تأثر على مقومات الحياة التي باتت تنعدم رويد رويداً، مطالباً تلك الجهات بفرض حظر جوي في أجواء مناطق شمال شرق سوريا لحماية المدنيين.

ومن جانبه تحدث (ش.ح) من سكان مدينة الدرباسية لنشطاء المرصد السوري، بأن المسيرات التركية منذ الصباح نفذت عدة غارات جوية في المدينة، وتسببت بوقع أضرار بشرية ومادية، حيث استهدفت المسيرة منزلاً أسفرت عن وقوع إصابات بينهم أطفال، أي أن الدولة التركية تهاجم أبناء المنطقة، وترتكب جرائم الحرب، أمام القوى المتواجدة في المنطقة في إشارة إلى “التحالف الدولي والجانب الروسي”، اللذان لم يبديا حتى اللحظة أي موقف، فصمت تلك القوى تخدم المصالح التركية، وضحيتها هم المدنيين.

في حين تطرق المواطن (م.خ) من سكان مدينة الحسكة في شهادته للمرصد السوري، بأننا لم نتفاجئ من الهجمات التركية التي تطال المنطقة، كون الحكومة التي تقطع مياه عن مليون شخص في الحسكة، غير ممكن أن يأخذ بعين الاعتبار حال المدنيين في تلك المناطق.
وتشهد المناطق الخاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية في شمال وشرق سوريا تصعيد متواصل من قبل الحكومة التركية، والتي يعتبر اعتداء سافر ضد الأراضي السورية، متسببا بتدهور الواقع الإنساني في المنطقة، دون أن تحرك الجهات الدولية ساكناً.