المرصد السوري لحقوق الانسان

مع عودة القصف الجوي الروسي والتبدلات الأخيرة.. موجة نزوح جديدة لأهالي جبل الزاوية تخوفاً من عملية عسكرية مرتقبة

تشهد عدة قرى واقعة في جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي، موجة نزوح جديدة، نظراً للتبدلات الكبيرة التي تشهدها المنطقة خلال الأيام القليلة الفائتة، بعد الهدوء النسبي الذي سادها منذ دخول وقف إطلاق النار حيز التنفيذ في الخامس من شهر آذار/مارس الفائت من العام الجاري.

وتتمثل التبدلات التي تشهدها المنطقة منذ أيام، بتصاعد القصف الصاروخي من قبل قوات النظام، والتعزيزات والتحشدات العسكرية المستمرة سواء من قبل قوات النظام أو من قبل القوات التركية والفصائل والجهاديين، بالإضافة لـ إعلان الفصائل منطقة شرقي جبل الزاوية في ريف إدلب منطقة عسكرية، وأخيراً مع عودة القصف الجوي الروسي إلى منطقة “بوتين – أردوغان”

وولدت تلك المتغيرات والتبدلات مخاوف المدنيين من عودة العمليات العسكرية إلى منطقة “بوتين – أردوغان” ولا سيما جبل الزاوية الذي تركزت فيه عمليات القصف والاشتباكات والتعزيزات بشكل أكبر عن باقي المناطق، الأمر الذي دفع عشرات العوائل للنزوح مجدداً باتجاه مناطق أكثر أمناً والمخيمات البعيدة عن خطوط التماس.

كما كان المرصد السوري أشار قبل قليل، أن طائرات حربية روسية شنت جولة جديدة من القصف الجوي على منطقة “خفض التصعيد”، حيث نفذت بعد منتصف ليل الثلاثاء – الأربعاء 4 غارات، استهدفت خلالها أماكن في المنطقة الواقعة بين القرقور والمحطة الحرارية بسهل الغاب في ريف حماة الشمالي الغربي، دون معلومات عن خسائر بشرية حتى اللحظة، فيما يعد الاستهداف هو الثاني من نوعه منذ بدء وقف إطلاق النار ضمن منطقة “بوتين – أردوغان”، حيث أشار المرصد السوري مساء الأمس، إلى تنفيذ طائرات حربية روسية غارات على محور كبانة في ريف اللاذقية الشمالي الشرقي، للمرة الأولى منذ وقف إطلاق النار الجديد.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول