مع فقدان المحروقات.. ارتفاع سعر “الأمبير” في مناطق شمال شرق سورية

1٬336

أصدرت بلدية الشعب في بلدة الدرباسية شمال مدينة الحسكة، تسعيرة جديدة للأمبير الواحد بـ 14 ألف ليرة سورية بعد أن كان  12  ألف ليرة سورية، مع تخفيض ساعات التشغيل من 8 ساعات إلى 6، وسط استياء شعبي من قبل الأهالي في ظل انقطاع التيار الكهربائي بشكل تام بعد استهداف الطائرات التركية والمسيرة منشآت نفطية ومراكز حيوية ضمن مناطق شمال شرق سوريا.

ويقول المواطن (ع.م) للمرصد السوري لحقوق الإنسان، لقد كلفني 3 أمبيرات وهي للإنارة والاستخدام المنزلي المقنن 38 ألف ليرة سورية في ظل الظروف المعيشية والاقتصادية الصعبة، لكن اليوم تفاجأت بأن الجابي قد رفع سعر الأمبير الواحد إذ طلب مقابل 3 أمبير 42 ألف ليرة سورية، وتلك التسعيرة تثقل كاهلنا في ظل الظروف الراهنة”.

بينما تشكو السيدة (ن.ر) من تقليل ساعات الكهرباء المعتمدة على نظام الأمبيرات حيث يعتمد عملي كخياطة بالدرجة الأولى على الكهرباء ما يؤدي إلى تراجع العمل والإنتاج، فالأوضاع صعبة جداً ونحن نعمل لنؤمن مستلزمات ومصاريف العيش”.

وتعتمد مناطق “الإدارة الذاتية” على نظام المولدات “الأمبيرات” وتفاقمت الأوضاع مع الهجمات التركية في 13 من كانون الثاني الفائت على المنشآت النفطية ومحولات الكهرباء، وأثر ذلك على العديد من مفاصل الحياة مع شح في مادة المحروقات وسوء جودتها.