مع فقدان حليب الأطفال والحصار.. وفاة رضيع في مخيم الركبان “المنسي”

توفي الطفل عبدالكريم خضر من أهالي مدينة تدمر، 3 أشهر، في مخيم الركبان المنسي في الصحراء السورية، يوم أمس، نتيجة ضعف الرعاية الصحية في المخيم، وفقدان حليب الأطفال.
ووفقا لمصادر محلية، فإن الطفل تم إرضاعه بماء وسكر بدلا من الحليب، بسبب فقدان حليب الأطفال في مخيم الركبان، مما سبب للطفل مضاعفات خطيرة أدت إلى وفاته.
يأتي ذلك، في ظل الحصار الخانق الذي تفرضه قوات النظام على منطقة الـ55 كيلو متر، وسوء الأوضاع الإنسانية الكارثية التي يعيشها الأهالي في مخيم الركبان.
وفي 23 كانون الأول الفائت، توفيت طفلة من قاطني مخيم الركبان”المنسي” ضمن منطقة الـ 55 كيلومتر، في إحدى المشافي ضمن مناطق سيطرة النظام.
وفي التفاصيل، فقد توفيت الطفلة “أشواق” البالغة من العمر 3 سنوات، بعد أن أسعفت إلى النقطة الطبية في مخيم الركبان، وبسبب نقص الكوادر الطبية المختصة الموجودة في مخيم الركبان، وشح الأدوية، تم اسعافها إلى إحدى المشافي ضمن مناطق سيطرة النظام، حيث فارقت الحياة.
وبحسب أحد الكوادر الطبية في مخيم الركبان، فقد رجح بأن الطفلة مصابة بالتهاب السحايا، وبسبب نقص الكوادر المختصة و قلة الأدوية، لم تستطع الكوادر الطبية معالجتها.