مغردون أتراك يطلقون حملة لمنع السوريين المجنسين من التصويت

يتعرض السوريون في تركيا لحملة جديدة مع اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المقررة في يونيو (حزيران) من العام المقبل، تركز على منع السماح للمجنسين منهم من حق التصويت في الانتخابات.
وعلى الرغم من أن حاملي الجنسية التركية من السوريين لأسباب مختلفة، لا يشكلون نسبة مؤثرة في التصويت، فإن مغردين أتراكاً أطلقوا حملة إلكترونية على «تويتر» تطالب بمنع المجنسين من المشاركة والتصويت في الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المقبلة.
وطالب المغردون السلطات التركية بعدم السماح للسوريين حاملي الجنسية التركية، بالتصويت في الانتخابات، تحت وسم «لا للسماح بالتصويت للسوريين».
وبحسب ما أعلن وزير الداخلية التركي سليمان صويلو، في فبراير (شباط) الماضي؛ بلغ عدد السوريين الحاصلين على الجنسية التركية الاستثنائية 193 ألفاً و293 شخصاً، بينما سيفوق عدد الأتراك ممن يحق لهم التصويت في الانتخابات المقبلة الستين مليون ناخب. وأيد أنصار أحزاب المعارضة التركية حملة منع السوريين المجنسين من التصويت بالانتخابات، لا سيما بعد نشر حزب «العدالة والتنمية» الحاكم، فيديو يروج للتصويت له في الانتخابات باللغة العربية.
وبات ملف اللاجئين السوريين في تركيا أحد أبرز ملفات التنافس في الحملات الانتخابية للأحزاب، مبكراً، حتى قبل عام على موعد الانتخابات. كما تصاعدت وتيرة العنف والرفض الاجتماعي للأجانب، السوريين على وجه الخصوص، وانتشرت الحملات الداعية لطردهم من البلاد وإعادتهم إلى بلادهم، حتى بين بعض مؤيدي حزب «العدالة والتنمية» الحاكم.
ودعا رئيس حزب «النصر» التركي القومي المعارض، أوميت أوزداغ الذي يقود حملة عنيفة لإعادة السوريين إلى بلادهم، الشهر الماضي، إلى زرع ألغام على الحدود السورية التركية لمنع تدفق السوريين إلى البلاد، وتوجه إلى ولاية هطاي الحدودية مع سوريا لهذا الغرض.
وفي أحدث حملاته، أطلق أوزداغ، مجدداً، تحذيراً من خطر اللاجئين السوريين وتعدادهم المتزايد في تركيا، عبر حسابه على «تويتر»؛ حيث علق على تصريح لوزير الداخلية سليمان صويلو، الجمعة، ربط فيه بين فشل محاولة الانقلاب التي شهدتها تركيا في 15 يوليو (تموز) 2016، والأطفال السوريين الذين ولدوا في تركيا، قائلاً: «هل تعرفون كيف تم إنقاذنا يوم 15 يوليو؟ لا يهم ما يقوله أحد، فقد وصل عدد مواليد الأطفال السوريين في تركيا، منذ عام 2011 وحتى ليلة الانقلاب الفاشل، 450 ألف طفل ولدوا في هذا البلد. الله أفشل محاولة أولئك الخونة في ذلك اليوم من أجل هؤلاء الأطفال. أنا أشعر بذلك».
وعلق أوزداغ، قائلاً: «إن عدد الأطفال السوريين المولودين في تركيا أعلى مما ذكر صويلو، وهم يشكلون خطراً على البلاد. لقد تم تسليم أمن تركيا الداخلي لهذه العقلية الاستخبارية (في إشارة إلى صويلو) أولئك الذين ولدوا في تركيا أكثر من 700 ألف، كما تم الإعلان عن أعدادهم في السابق، وجميعهم نشأوا ضمن (غيتوات)، وبتعليم ضعيف نتيجة مشاهدتهم القنوات العربية، وبعضهم سيصبحون مستقبلاً أعضاء في العصابات. دعونا لا ندع مستقبلنا يتعرض للتشويه».
يذكر أنه سبق لصويلو أن أعلن أن عدد الأطفال السوريين الذين ولدوا في تركيا، أكثر من 700 ألف، قائلاً: «لقد أنجبوا أكثر من 700 ألف عالم على هذه الأرض»، واصفاً هؤلاء الأطفال بـ«الثروة الكبيرة».

المصدر: الشرق الأوسط