مـ ـسـ ـتـ ـغـ ـلاً حاجة أرامل ضباط وعناصر قوات النظام الذين لقوا مـ ـصـ ـرعـ ـهـ ـم.. المسؤول المالي لـ”مؤسسة العرين” يـ ـبـ ـتـ ـزُّ النساء للـ ـر ذ يـ ـلـ ـة في مدينة حمص

محافظة حمص: شهد مقر المكتب الرئيسي لمؤسسة “عرين الأسد” في محافظة حمص عراك بالأيدي بين الحراس الأمنيين مع 3 شبان مساء أمس، بعد اتهام المسؤول المالي المدعو “عباس حيدر” باستغلال منصبه لابتزاز عدد من أرامل قتلى قوات النظام الذين لقوا مصرعهم خلال المعارك.
وأفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الانسان، بقيام المهندس “عباس حيدر” باستغلال حاجة أرامل قتلى قوات النظام من خلال بناء علاقات شخصية فيما بينهم مقابل إدراج أسماءهم ضمن اللوائح الإسمية الموافق عليها من قبل لجنة المشاريع الصغيرة، الأمر الذي دفع بعدد من أقرباء النسوة للتهجم على مركز مؤسسة “عرين الأسد” في حي الزهراء بمدينة حمص.
وأكدت مصادر خاصة للمرصد السوري لحقوق الإنسان، حضور رئيس فرع الأمن العسكري العميد “محمد سليمان قنا” مساء لحي الزهراء بالوقوف على مطالب الأهالي والتعهد بمحاسبة المسؤولين عن التجاوزات الحاصلة بحق أرامل قتلى النظام، وذلك بهدف تهدئة الوضع على الصعيد الأمني وضمان عدم حصول أي تطورات من شأنها المساس بسمعة “مؤسسة العرين” التي تديرها أسماء الأخرس زوجة رئيس النظام “بشار الأسد”.
وسبق أن أقالت “مؤسسة العرين” في حمص خلال العام 2021 مدير أعمالها المدعو “معتز بدور” بالإضافة لكادر مجلس الإدارة بالكامل بعد ما ثبت تورطهم بعمليات فساد وسرقة مشاريع تنموية (لأسماء وهمية) تم إدراجها على قوائمهم الرئيسية فضلاً عن فضيحة أخلاقية مشابهة طالت أحد موظفيها مع عدد من نساء القتلى.