مـ ـقـ ـتـ ـل شخص وإصـ ـابـ ـة آخر يعملان في تـ ـهـ ـريـ ـب الأسـ ـلـ ـحـ ـة والمحروقات خلال تبادل إطـ ـلا ق نـ ـا ر مع عناصر دورية تابعة لـ”قسد” بريف الرقة الشمالي

محافظة الرقة: قتل شخص وأصيب أخر، يعملان في مجال تهريب الأسلحة والمحروقات من مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية، إلى منطقة “نبع السلام” الخاضعة لسيطرة القوات التركية والفصائل الموالية لها، جراء إصابتهما برصاص عناصر دورية تابعة لقوات سوريا الديمقراطية بالقرب من قرية التروازية بريف الرقة الشمالي.
ووفقاً لنشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإنه وبسبب رفضهما التوقف على الحاجز الفاصل بين مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية ومنطقة “نبع السلام”، فقد اندلع اشتباك مسلح بين الطرفين بالأسلحة الرشاشة، ما أدى لمقتل أحدهما وإصابة الآخر بجراح نقل على أثرها لمشفى تل تمر لتلقي العلاج تحت حراسة أمنية بهدف نقله للسجن بعد علاجه.
وتعتبر القرى الحدودية الفاصلة ما بين مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية ومنطق “نبع السلام” بؤرة لعمليات تهريب المواد والمحروقات والبشر إلى المناطق الخاضعة لسيطرة القوات التركية والفصائل الموالية لها.
ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بتاريخ 30 كانون الأول الفائت، مقتل شاب برصاص عناصر الفرقة 20 التابعة لفصيل أحرار الشرقية الموالية لتركيا، في منطقة عزيزة بريف رأس العين الغربي ضمن مناطق “نبع السلام” في الحسكة، بسبب خلاف بين عناصر الفصائل على عمليات التهريب إلى تركيا من مناطق “نبع السلام”.
وفقا لمصادر المرصد السوري، فإن الشاب كان يتعاون مع عناصر فصائل “الجيش الوطني”، ولا سيما فصيل أحرار الشرقية، في سبيل تسهيل عمليات تهريب البشر التي تتم على الحدود السورية والتركية بمبالغ ضخمة.