مـ ـقـ ـتـ ـل مهجّر من مدينة السفيرة.. يشعل فتيل إشـ ـتـ ـبـ ـاك مـ ـسـ ـلـ ـح بين عائلتين بريف حلب الشرقي وسط استنفار أمـ ـنـ ـي لفصائل “الجيش الوطني”

محافظة حلب: دارت اشتباكات عنيفة بالأسلحة الرشاشة الثقيلة والمتوسطة بين عائلتين في قرية ترحين بريف الباب شرقي حلب، على خلفية مقتل شاب من مهجري مدينة السفيرة بريف حلب متأثراً بجراحه الذي أصيب بها في 11كانون الأول الجاري.
ووفقاً لنشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن عائلة الشاب المقتول من آل “عبدو” اقوموا على الهجوم وحرق منازل عائلة آل”دحو” وسط حالة من الزعر والهلع بين الأهالي، وعلى إثر اندلاع الاشتباكات تدخلت فصائل “الجيش الوطني” كقوة فض نزاع.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد وثقوا في 11 كانون الأول الجاري، وفاة شاب من مهجري مدينة السفيرة بريف حلب متأثراً بجراحه الذي أصيب بها في قرية ترحين بريف الباب شرقي حلب، نتيجة خلاف بين أبناء عمومة تطور إلى إطلاق نار بين الطرفين، ما أدى إلى مقتل الشاب، فيما تمكن القاتل من الفرار إلى جهة مجهولة.