مقتل 11 مواطنا برصاص الجندرما منذ مطلع العام.. وغرفة الصناعة والتجارة في مدينة الراعي تستقبل قائد “الجندرما” التركية

204

كرمت غرفة الصناعة والتجارة في مدينة الراعي بريف حلب،  يوم السبت الفائت، قائد “الجندرما” التركية “عارف جتين” برفقة الوفد العسكري المرافق له.
وفي الوقت الذي يكرم فيه قائد “الجندرما” التركية، تواصل قوات حرس الحدود التركية “الجندرما” ارتكاب الانتهاكات بحق المدنيين، لا سيما الباحثين عن ملاذ آمن، حيث يتعرضون لشتى أنواع التعذيب على يد حرس الحدود، كما أن لا يزال رصاص “الجندرما” يحصد أرواح المزيد من السوريين، في عموم مناطق سورية، حيث وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان منذ مطلع العام الجاري، استشهاد 11 مدنياً وإصابة أخرين بينهم أطفال ونساء.
فيما يلي يستعرض المرصد السوري لحقوق الإنسان التفاصيل:
– 3 كانون الثاني، استشهد مواطن من أبناء بلدة التبني بريف دير الزور الغربي، برصاص حرس الحدود التركي، أثناء محاولته الدخول إلى الأراضي التركية بكفالة عناصر من الفرقة 20 التابعة لأحرار الشرقية، قرب بلدة رأس العين بريف الحسكة.
– 3 كانون الثاني، استشهد مواطن برصاص حرس الحدود التركي “الجندرما” من منطقة رأس العين شمالي الحسكة، أثناء محاولته الدخول إلى الأرضي التركية.
– 9 كانون الثاني، استشهد شاب من أبناء قرية شهرناز في ريف حماة الغربي برصاص قوات حرس الحدود التركية “الجندرما” وذلك أثناء محاولة اجتياز الحدود للدخول نحو الأراضي التركية عبر طرق “التهريب” بالقرب من بلدة عزمارين شمالي إدلب.
– 10 كانون الثاني، اعتدى عناصر من حرس الحدود التركية” الجندرما”، على مواطنين سوريين بالضرب المبرح باستخدام البنادق والعصي والركل، عقب عبورهم الحدود السورية – التركية عبر طرق “التهريب” عند قرية عراضة بريف أبو راسين شمالي الحسكة، قبل رميهم ملطخين بالدماء، حيث جرى نقلهم لمستوصف الدرباسية لتلقي العلاج.
– 13 كانون الثاني، استشهد شاب مجهول الهوية، برصاص عناصر حرس الحدود التركية “الجندرما”، أثناء اجتيازه الحدود السورية–التركية من منطقة الراعي ضمن منطقة “درع الفرات”، بريف حلب الشمالي.
– 23 كانون الثاني، استشهد شاب وأصيبت سيدتان بجروح متفاوتة جراء إطلاق “الجندرما” التركية الرصاص على مجموعة من المواطنين، كما اعتدوا بالضرب المبرح ركلاً وبالعصي على سيدتين غربي رأس العين شمال غربي الحسكة، أثناء محاولتهما العبور  نحو الأراضي التركية عند قرية العزيزة غرب رأس العين ضمن منطقة “نبع السلام” شمال غربي الحسكة.
– 28 كانون الثاني، استشهد شاب في العقد الثالث من العمر من أبناء بلدة بقرص تحتاني شرق دير الزور، برصاص قوات حرس الحدود التركية “الجندرما”، أثناء محاولة اجتياز الحدود للدخول نحو الأراضي التركية من جهة مدينة رأس العين شمال الحسكة.
– 11 شباط، قتل شاب من أبناء العزيزية في الحسكة برصاص حرس الحدود التركي “الجندرما” بالقرب من قرية مختلة غربي رأس العين بريف الحسكة، نتيجة خلاف ومشادّة كلامية بين الطرفين.
– 13 شباط، اعتدى عناصر من الجندرمة التركية بالقضبان الحديدية والركل على مواطنين اثنين أحدهما من مدينة دارة عزة بريف حلب الغربي بتاريخ 11 شباط الجاري، وذلك في أثناء محاولتهما الدخول إلى الأراضي التركية عبر طرق التهريب، بالقرب من قرية دير صوان بناحية شران بريف عفرين شمال غرب محافظة حلب، وجرى نقل المصابين إلى مشافي عفرين لتلقي العلاج.
– 14 شباط، استشهد شاب من ريف حلب الجنوبي، جراء ضربه وتعذيبه بطريقة وحشية من قبل حرس الحدود التركي “الجندرما” على الحدود السورية – التركية، أثناء عبوره إلى الأراضي التركية من جهة بلدة الراعي شمالي حلب عن طريق التهريب.
– 16 شباط، أصيب طفل بجروح متفاوتة، جراء استهدافه بالرصاص، من قبل عناصر حرس الحدود التركي “الجندرما”، أثناء تواجده بين الأشجار في قرية بوبان غرب مدينة عين العرب (كوباني) بريف حلب الشرقي، حيث جرى نقله إلى المستشفى لتلقي العلاج.
– 17 شباط، تعرض 7 شبان للاعتداء والتعذيب بشكل وحشي من قبل عناصر حرس الحدود التركي “الجندرما”، أثناء عبورهم الجدار الفاصل بين الحدود التركية السورية بريف إدلب الغربي عن طريق التهريب.
وفقا لمصادر المرصد السوري، فإن هؤلاء الشبان جرى اعتقالهم من قبل “الجندرما” أثناء عبورهم الجدار، واعتدوا عليهم بالضرب المبرح، ما أدى إلى إصابتهم بكسور وجروح بليغة وتشوهات في وجههم، ومن ثم ترحيلهم إلى الداخل السوري، ليتم نقلهم على أثر ذلك إلى مشافي إدلب لتلقي العلاج.
– 12 آذار، اعتدى عناصر “الجندرما” التركية، بالضرب المبرح مجموعة شبان سوريين.
– 12 آذار، ألقت الجندرما جثة شاب سوري كان يحاول الدخول إلى تركيا من جهة حارم،  قرب الشريط الحدودي، على مرمى نيرانها.
– 14 آذار، استشهد مواطن يبلغ من العمر 66 عاماً من خربة الجوز في ريف إدلب الغربي، متأثراً بإصابته جراء استهدافه أمس من قبل قوات حرس الحدود التركية “الجندرما” أثناء حراثة أرضه قرب الحدود مع لواء اسكندرون شمال غربي إدلب.
وبذلك، يرتفع إلى 11 تعداد المدنيين الذين قضوا برصاص قوات حرس الحدود التركي “الجندرما” منذ مطلع العام 2023 ضمن مناطق سورية متفرقة واقعة قرب وعند الحدود مع تركيا، كما أصيب 20 بينهم طفل وسيدتين برصاص “الجندرما” أيضاً، وتوزع الشهداء على النحو الآتي:
– 5 رجال بريف الحسكة ضمن مناطق نفوذ فصائل غرفة عمليات “نبع السلام”
-4 رجل بريف إدلب ضمن مناطق نفوذ هيئة تحرير الشام والفصائل
-2 رجال بريف حلب الشمالي ضمن منطقة “درع الفرات”.