مـ ـقـ ــتـ ـل شاب بـ ـتـ ـفـ ـجـ ـيـ ـر قـ ـنـ ـبـ ـلـ ـة يدوية في ريف حلب

محافظة حلب: قتل شاب من نازحي بلدة البوعمرو شرقي دير الزور، متأثراً بجراحه التي أصيب بها، جراء انفجار قنبلة يدوية في منزله، عن طريق الخطأ، في بلدة الراعي شمالي حلب.
ويأتي ذلك، في ظل انتشار السلاح بين المدنيين، في حين تغيب القوانين التي تضبط حيازته.
وفي 24 كانون الأول، لقي مواطن من أهالي قرية كفر كلبين بريف إعزاز شمالي حلب حتفه وأصيب آخرون بجروح، على خلفية اندلاع اقتتال عائلي بين مهجرين من أهالي السفيرة بريف حلب وآخرين من أبناء قرية كفر كلبين، وسط استنفار أمني من قبل “الجيش الوطني” والشرطة العسكرية، تخوفاً من ردة فعل ذوي القتيل.
ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان بتاريخ 20 كانون الأول الجاري، مقتل امرأة وإصابة ابنها على يد شابين مجهولين تسللا لمنزلها في مدينة مارع وقاما بتصفيتها قبل أن يلوذا بالفرار الى جهة مجهولة، وذلك بذريعة عمل المرأة في أعمال السحر والشعوذة.