مفتى سوريا: ما يجرى بدمشق سيعم على العالم كله إن كان سلاما أو حرب

أعلن المفتى العام السورى أحمد بدر الدين حسون، أن المجتمع الدولى بدأ يفهم أن “ما يجرى فى سوريا سيعم على العالم كله إن كان سلاما أو حربا”.

ونقلت قناة “روسيا اليوم” عن المفتى قوله خلال وجوده فى زيارة إلى العاصمة الروسية :”سمعتم ممن يدعون أنهم أصدقاء سوريا فى لندن أنهم قالوا إنه لا حل فى سوريا سوى الحل السياسى وهم الذين كانوا يبشرون دائما بالدعم العسكرى وبالقتل”.

وأضاف أن “سوريا حذرت من خطر التطرف وكانت تحاربه منذ سنوات”، موضحا أن “هذا التطرف ليس عربيا ولا إسلاميا وإنما هو عالمى”.

وفى ما يخص مؤتمر “جنيف 2″ اعتبر حسون أنه ” إذا انعقد المؤتمر فهو لصالح سوريا، وإذا لم ينعقد فستبقى سوريا تقاوم الإرهاب”.

وقال “إن المشاركين فى اجتماع ما يسمى أصدقاء سوريا فى لندن خرجوا مختلفين وبحالة فوضى”، مذكرا بأن أعضاء تلك المجموعة “كانوا يضمون 100 دولة ولم يبق منهم اليوم إلا 11 دولة، وأكبر دولة فيهم بالنسبة لهم هى قطر، نهنئهم بها”.

وعبر حسون عن الشكر للشعب الروسى والجمعية الإمبراطورية الأرثوذكسية الروسية التى أسهمت فى إرسال أكثر من 20 طائرة روسية تحمل مساعدات إنسانية إلى سوريا.

اليوم السابع