مقابل الإفراج عن عناصر من الميليشيات الموالية لها… مخابرات النظام تفرج عن موظفي الإدارة الذاتية عقب اعتقالهم يوم أمس في مدينة القامشلي

14

محافظة الحسكة – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن المخابرات الجوية التابعة للنظام السوري أفرجت عن الموظفين الخمسة من الإدارة الذاتية والذين اعتقلتهم في مدينة القامشلي بريف الحسكة، وذلك مقابل إفراج الإدارة الذاتية عن معتقلين من مليشيات موالية للنظام في المدينة، ونشر المرصد السوري صباح اليوم، أن مخابرات النظام الجوية عمدت إلى اعتقال 5 من موظفي الإدارة الذاتية في مدينة القامشلي بريف الحسكة، وتأتي عملية الاعتقال هذه كورقة ضغط من قبل قوات النظام لإجراء مقايضة تفضي للإفراج عن مراسل قناة الإخبارية السورية الموالية لنظام بشار الأسد برفقة عناصر من مليشيا الدفاع الوطني، كانت الإدارة الذاتية قد اعتقلتهم في الرابع من الشهر الجاري بتهمة الضلوع في الحرائق التي شهدتها المنطقة حينها، ونشر المرصد السوري في الخامس من شهر حزيران الجاري، أنه أن جهة أمنية تابعة للإدارة الذاتية في مدينة القامشلي، تواصل اعتقال مراسل قناة الإخبارية السورية الموالية لنظام بشار الأسد بتهمة “إعداد تقارير تصب في مصلحة النظام”، حيث جرت عملية الاعتقال يوم أمس الثلاثاء الرابع من شهر أيار الجاري وذلك في مدينة القامشلي شمال محافظة الحسكة، ونشر المرصد السوري لحقوق الإنسان في الـ 24 أيار/ مايو الفائت أنه في ظل النشاط الكبير لخلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” ضمن مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية في منطقة شرق الفرات هذا النشاط المتمثل باغتيالات واستهدافات بالرصاص وتفجير العبوات والألغام بالإضافة لعمليات انتحارية بالمفخخات والأحزمة الناسفة، يعمد التنظيم إلى توسعة رقعة نشاطه إلى جانب آخر بعيداً عن عمليات القتل حيث يستهدف أرزاق وأملاك المواطنين، وذلك عبر إضرام النيران ضمن أراضي زراعية تعود ملكيتها لأشخاص مدنيين أو لهم صلة بقوات سوريا الديمقراطية، حيث رصد المرصد السوري عدة عمليات في هذه السياق خلال الأيام القليلة الفائتة، إذ عمدت خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” إلى إحراق مئات الهكتارات من محصول القمح في أراضي زراعية عدة في بلدة مركدة وقرية مجيد التابعة لمركدة في ريف محافظة الحسكة، بالإضافة لإضرام النيران في أكثر من 30 ألف هكتار ضمن أراضي زراعية ممتدة من ريف الرقة وصولاً إلى ريف حلب الشمالي الشرقي في منطقة شرق الفرات، حيث نشر المرصد السوري منذ أيام، أنه رصد اندلاع حرائق ضخمة ضمن المنطقة الواقعة من ريف الرقة وصولاً إلى ريف حلب الشمالي الشرقي في منطقة شرق الفرات، حيث التهمت النيران نحو 30 ألف هكتار من الأراضي المتواجدة في تلك المنطقة، فيما استغرق إخماد الحرائق ساعات طويلة على الرغم من قدوم فوج إطفاء الرقة إلا أن معظمهم لا يعلم كيفية وآلية إطفاء الحرائق الأمر الذي أدى إلى تأخر إخماد الحرائق وذلك وفقاً لشريط مصور حصل عليه المرصد السوري لحقوق الإنسان.