مقابل السماح ببقاءهم في المنطقة.. ميليشيا الحرس الثوري الإيراني تفرض “إتاوة” مالية على مربي المواشي في منطقة مهين بالريف الحمصي

محافظة حمص: أفادت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن عناصر ضمن ميليشيا الحرس الثوري الإيراني المتواجدة في مدينة مهين بريف حمص الجنوبي الشرقي، أجروا جولة على مربي المواشي المتواجدين في محيط المدينة وقربها، وطالبوهم بدفع مبالغ مادية “إتاوة” بشكل دوري، مقابل السماح لهم بالبقاء هناك ورعي مواشيهم في تلك المنطقة، يأتي ذلك في ظل استمرار سطوة الميليشيات التابعة لإيران على قوت المدنيين السوريين.
المرصد السوري أشار في الخامس من آذار، إلى أن “ميليشيا “فاطميون الأفغانية” الموالية لإيران والمنتشرة بمدينة تدمر ومحيطها شرقي حمص، عمدت إلى إنشاء بعض النقاط العسكرية الجديدة في مكان يسمى “الشجرة” يبعد عن مركز مدينة تدمر نحو 13 كلم، خوفًا من هجمات محتملة قد تنفذها خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” انطلاقًا من بادية تدمر، حيث جرى تدعيم النقاط العسكرية الجديدة بكاميرات حرارية وأسلحة ثقيلة، كما قامت الميليشيا بتدعيم نقاطها في محيط مدينة تدمر برشاشات ثقيلة.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد