مقابل السماح لأهالي حيي الشيخ مقصود والأشرفية ومنطقة الشهباء بالتنقل بأريحية.. اتفاق على افتتاح كافة الطرقات المؤدية لمناطق النظام في القامشلي والحسكة

حصل المرصد السوري لحقوق الإنسان على تفاصيل جديدة حول الاتفاق الأخير الذي جرى بين الإدارة الذاتية لمناطق شمال وشرق سوريا من جانب وقوات النظام من جانب آخر حو الأحياء والمناطق الخاضعة لسيطرة القوات “الأسايش والقوات الكردية” في حيي الأشرفية والشيخ مقصود بحلب ومناطق الشهباء بريف حلب الشمالي من جهة، والأحياء الخاضعة لسيطرة النظام السوري و”الدفاع الوطني” من جهة أخرى في القامشلي والحسكة
فبعد رفع الحصار المفروض على تلك المناطق وفق الاتفاق الأخير الذي جرى يوم أمس، سيتم فتح شارع بلودان المار من وسط منطقة المربع الأمني بالقامشلي بالإضافة إلى فتح بعض الطرقات الأخرى والمغلقة منذ أكثر من 10 سنوات بالإضافة إلى قيام قوات النظام بسحب بعض من حواجزها لداخل المربع الأمني كـ حاجز نصيبين عند دوار نصيبين في مدينة القامشلي وبعض الحواجز الأخرى المتمركزة عند مداخل القامشلي، بالإضافة إلى وضع حواجز متقدمة لـ “الأسايش” في منطقة المربع الأمني في كل من القامشلي والحسكة، أي فتح كافة الطرقات المؤدية إلى منطقة المربع الأمني بالحسكة والقامشلي
في المقابل، ستقوم قوات النظام بالسماح للأهالي المتواجدين في منطقة الشهباء بريف حلب ضمن مناطق سيطرة القوات الكردية وقوات النظام بالتنقل بأريحية إلى مدينة حلب دون التعرض لهم، على أن تقوم لجنة مشتركة من “الإدارة الذاتية” والنظام بالتمركز على حاجز “الفرقة الرابعة” لمنع حدوث أي توترات بين الطرفين في المستقبل
وسيتم العمل على فتح الطرقات إلى أحياء النظام في الحسكة والقامشلي خلال ساعات المساء من اليوم الجمعة.

المرصد السوري لحقوق الإنسان، أشار يوم أمس إلى بدء قوى الأمن الداخلي “الأسايش” بفك الحصار الذي فرضته على منطقتي المربع الأمني في الحسكة والقامشلي بشكل تدريجي، حيث أزالت “الأسايش” السواتر الاسمنتية التي وضعتها على أبواب ومداخل المربع الأمني في القامشلي، تزامنًا مع فك الحصار عن حيي الشيخ مقصود والأشرفية في حلب، مساء.

وكانت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان قد أفادت، يوم أمس أيضا بأن اتفاق مبدئي جرى بين النظام من جهة والإدارة الذاتية لمناطق شمال وشرق سوريا من جهة أخرى، يفضي برفع الحصار المفروض من قِبل حواجز النظام على حيي الشيخ مقصود والأشرفية في حلب بعد مضي 46 يومًا عليه، والسماح بإدخال المواد الغذائية والطحين، بالمقابل تقوم قوى الأمن الداخلي برفع الحصار المفروض على أحياء النظام بمدينتي الحسكة والقامشلي والسماح بإدخال المواد الغذائية والطحين، بعد مضي نحو 20 يومًا على منع قوى الأمن الداخلي “الأسايش” بإدخال المواد الغذائية والطحين للضغط على النظام ورفع الحصار الذي فرضته حواجز “الفرقة الرابعة” على حيي الشيخ مقصود والأشرفية في حلب، على أن يتم تنفيذ الاتفاق خلال الساعات القادمة.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد