مقابل مبالغ مالية.. الاستخبارات التركية و”الشرطة العسكرية” تخلي سبيل 4 مواطنين من أهالي عفرين

 

محافظة حلب:أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن الاستخبارات التركية أطلقت سراح مختار قرية قوجمان بناحية جنديرس خلال الأسبوع الحالي، لقاء فدية مالية قدرها 3 آلاف ليرة تركية، كما أطلقت سراح مختار قرية قربه وذلك لقاء فدية قدرها ألف ليرة تركية، فيما لايزال نجل مختار قرية “قربه” قيد الاحتجاز إلى حين دفع ذويه قيمة الإتاوة وكانت الاستخبارات التركية قد اعتقلتهم بتاريخ 12 يناير الجاري.

على صعيد متصل، أفرجت “الشرطة العسكرية” عن مواطنين اثنين بتاريخ 23 يناير /كانون الثاني الجاري من أهالي قرية الشوارغة بريف مدينة عفرين، لقاء فدية مالية وقدرها 3 آلاف ليرة تركية و ألف دولار أمريكي لكل واحد منهم،ووزعت الأموال بين “الشرط العسكرية والمحكمة العسكرية”، حيث جرى اعتقال المواطنين بتهمة التعامل مع الإدارة الذاتية إبان حكمها لعفرين، كما أطلق فصيل “الجبهة الشامية” سراح مواطن من أهالي قرية “كوسا” بناحية راجو، لقاء فدية مالية، دون معرفة قيمتها.

وفي 14 يناير/كانون الثاني، أشار المرصد السوري لحقوق الإنسان إلى قيام دورية تابعة للاستخبارات التركية بعد منتصف ليلة الأربعاء – الخميس بمداهمة منزل مختار قرية قوجمان بناحية جنديرس واعتقاله بعد الاعتداء على والدته وشقيقته وشقيقه بالضرب المبرح ، وبحسب مصادر المرصد السوري، فإن المختار متهم بفرض إتاوات على أهالي القرية نيابة عن القيادي في فرقة الحمزة الموالية لتركيا “أبو صالح أورم” بالإضافة إلى اتهامه بالاتجار بالمواد المخدرة، كما أقدمت الاستخبارات التركية بذات اليوم على اعتقال مختار قرية ” قربة ” بناحية جنديرس برفقة نجله، حيث جرى اقتيادهما إلى مدينة عفرين دون معرفة التهمة الموجهة لهما.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد