مقابل مبلغ مالي.. الأجـ ـهـ ـزة الأمـ ـنـ ـيـ ـة التابعة للنظام تطلق سراح أحد تجار الـ ـمـ ـخـ ـد ر ا ت في ريف دمشق

محافظة ريف دمشق: أفرج الأمن الجنائي التابع للنظام، في مدينة يبرود بريف دمشق، عن المدعو (م. ح) وهو أحد تجاررالمخدرات، بعد اعتقال دام لساعات.
ووفقا لمصادر المرصد السوري، فإن تاجر المخدرات أقدم على دفع مبلغ مالي لرئيس فرع الأمن الجنائي لقاء الإفراج عنه.
ويشار إلى أن، الأجهزة الأمنية التابعة للنظام تتعمد إلقاء القبض على تجار المخدرات ومروجيها، للحصول على مبالغ مالية كبيرة خارج القانون.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد رصد في 7 كانون الثاني الجاري، بأن إدارة الأمن الجنائي في سورية، تعمد منذ مطلع العام 2023 الجديد، لتنفيذ حملة أمنية ضد “مروجي المخدرات” بمحافظات سورية عدة ضمن مناطق نفوذ النظام، حيث جرى التنسيق بين أفرع الأمن الجنائي في كل من حمص وحماة وحلب واللاذقية ودمشق ودير الزور، وبدأت على إثرها الحملة، ليتم اعتقال أكثر من 34 من مروجي المخدرات، في ظل استمرار الحملة التي تهدف إلى إظهار الأجهزة الأمنية التابعة للنظام على أنها تحارب تجارة المخدرات.
ويؤكد المرصد السوري أن المحاربة هذه هي إعلامية لا أكثر وضد “المروجين” فقط، حيث لا تجرأ إدارة الأمن الجنائي ولا الأجهزة الأمنية الأخرى على الاقتراب من تجار المخدرات لاسيما أن جلهم يعملون لصالح الميليشيات التابعة لإيران وعلى رأسها حزب الله اللبناني، ولعل مرعي الرمثان أحد أبرز تجار المخدرات في سورية والمقرب من حزب الله اللبناني خير مثال، حيث جرى اعتقاله لمدة 5 أيام قبل أن يتم الإفراج عنه بعد دفعه لمبلغ 400 ألف دولار أميركي.